بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
سمُوُّ البَلَد
  21/08/2009

سمُوُّ البَلَد


مهداة إلى روح المرحوم صهري الغالي ألشيخ أبو سلمان نجيب عواد
شعر: نواف مهنا الحلبي

أَبَا النُّجَباءَ فَخُذني إلَيْك
فَإنِّي شَقِيٌّ لِحُزْني عَلَيْكْ

أَكادُ أَمُوْتُ عَلَيْكَ فِنىً
فَعَقْلي وَرُوْحي وَقَلْبي لَدَيْكْ

أَخِي يَا مُحِبَّ التُّقاةِ أَما
تَقولُ وَداعاً بِطُهْرِ يَدَيْكْ

يَداكَ الَّتي قَد سَعَتْ دائماً
لِرِزْقِ الحَلالِ حَبُوْباً عَلَيْكْ

****************

يَداكَ الَّتي قَدْ رَعَتْ أُخْوَةً
فَأرْشَدْتَهُم دَرْبَ خَيْرِ جَداكْ

يَداكَ التي حَضَنَتْ حِكْمَةً
بِتَقْوى الأخاءِ حَفِظْتَ أخاكْ

****************

رَفِيْقَ الفِداءِ وَصِهْرَ السَّنَد
قَضَيْتَ فَدِيَّاً لأجْلِ الْبَلَدْ

فَإنْ عَيَّرُوْني بِحُبِّ الْوَطَن
دَعَوْتُ إلَهِيْ لِبَعْثِ الْمَدَدْ

فَإنَّ الْخلُودَ بِحِفْظ الكِبار
فَإنَّ الْكِبارَ كِبارُ الرَّشَدْ

لَقَدْ كُنْتَ رُشْداً لِوَحْيِ السَّنا
فَصرْتَ مَناراً لِمَنْ قَدْ خَلَدْ

سَلامٌ عَلَيْكَ نَجِيْبَ العَطاء
سَلامٌ عَلَى دَرْبِكَ المُعْتَمَدْ

لَكَ مِنْ مَوَاقِفِ إضْرابِنا
بِرَفْضِ احْتِلالٍ بَغِيْضٍ نَكِدْ

رَفَضْتَ اسْتِلامَ هَوِيَّتهم
بِفَخْرٍ دَعَمْتَ حُماةَ البَلَدْ

فَكُنْتَ الأبِيَّ السَّخِيَّ الشُّجاع
كَشِبْلٍ جَسُوْرٍ مَعِيْناً وَرَدْ

مَعِيْنَ النِّضالِ وَمَا قَدْ سَأَلتْ
عَنِ الرُّوْحِ يَوْماً ولا عَنْ جَسَدْ

فَدَيْتَ رُبانا بِوَحْيِ السَّخاءْ
وَسَلَّمْتَ لِلرَّبِّ مالاً وَوَلَدْ

****************

جَمَاهِيْرُ جَوْلانِنا دَرْبُها
دُروْبُ الْعَطاءِ دروبُ الأسَدْ

فَإنَّ اتِّحادَ الشَّبابِ نِداء
فَهَيَّا لِنَشْبِكَ يَدّاً بِيَدْ

نَسِيْرُ دُرُوْبَ انْتِشاءِ المُنى
بِحُبِّ البِلادِ وَحُبِّ الأحَدْ

فَحِفْظُ البِلادِ مِنْ غادِرٍ
سَيَبْقى الطَّرِيْقَ بِحَقِّ الصَّمَدْ

وَرَحْمَةُ رَبِّيْ عَلَيْكَ سَنَتْ
شِعارَ الأخاءِ كَنُوْرِ البَلَدْ !!!.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

هيلا غانم فخرالدين

 

بتاريخ :

26/09/2009 03:47:31

 

النص :

اول شي بعزيك بوفاة صهرك الاخ نجيب عواد...اللة يرحمو ويحسن اليه.. بس القصيدة بتجنن يعني حلوة كتير مع انو المناسبة حزينة بس حسين انك وفيتو حقو الله يرحمو.. هيلا
   

2.  

المرسل :  

نواف

 

بتاريخ :

26/09/2009 17:35:24

 

النص :

أشكر شعوركِ النبيل يا أُخت هيله... وليعوضنا الله سبحانه بسلامتكم , والحقُّ يُقال فإن صهري الفقيد قد آزرَ مجتمعه حتى النَّفَس الأخير .. رحمه الله وأسكنه فسيح جَنَّاته وكما تجري التعازي في مجتمع إخواننا الفلسطينيين نقول لكم: بسلامة روسيكم...