بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
بين التقوى والعصيان
  14/09/2009

بين التقوى والعصيان
شعر:نواف مهنا الحلبي

أعِنّةُ خيلكم سَفَرٌ بعيدُ ودرب خُطاكمو الذّرِعُ المجيدُ
ومكنون الصدور له ببالي عهوداً غابراتٍ قد أُعيدُ
بروحي قد أعيدجمالكم في معالي الراسيات عُلاً جديدُ
فَيا أصل الوصال بِرَبّنا عادت الأيّام في طَلَلٍ يُجيدُ
يُجيد غوامضاً رُشِقَتْ بِسَهْمٍ إلىأفئدةٍ باتَتْ تحيدُ
تحيد بناسِ بَلْدَتِنا طُيُوفٌ بيومِ طَوَافِها طَوْرٌ غميدُ
فنرجو منكُمو هَدْ يَ السبيل وهل تُهدى بغيرِكُمو النجودُ
فيا رأْسَ الهُدى خَلَلٌ عَرانا وقَدْ يَرْبو العُرى خللٌ شهيدُ
فَبَادَرَتِ الأعِنّةُ من ديارٍ هيَ بمحافل الشعب تئيدُ
فهَيّا بادِروا للّجْمِ عَوْناً وَهَيّا أوْقِفوا جهلاً عنيدُ
يقولون اللباس فَخَارُ نَفْسٍ وَمَا للنّفْسِ غيرَ السّترِ جِيْدُ
فَإنّ إلَهَنا نادى بسترٍ وَمَا للسّاتِرِ إلاّ الحُتُودُ
وَمَنْ يَسْعَ بِكَشْفٍ لِلْعيوبِ لَهُ يومَ الحِسابِ صِلىً شديدُ
فَتَصْلي في عيوبٍ نارُ لاظٍ تكونُ وقودها رَجَسٌ عَبيدُ
فَيَا أصْلَ المعاني فارشدي أهْلَنَا رُشْداً مَوَائمه تَسِيْدُ
تَعُودُ نُفُوسُنا نَبْعاً لِوَعْدٍ إلى توحيد مَوْلانا نَعُودُ
فَتَقْوىً ثُمّ تَقْوىً لِلإله غَداً بالعُصْيِ نارُ لظىً تَئيْدُ
عُصاةُ الله سَوْفَ يَرَوْا عَذَاباً عَذَاباً سَرْمَدِيّاً بَلْ مَدِيدُ
غَداً لِعَذابِهِ وَجَلٌ وَئيد غَداً لِعَذابِهِ ألَمٌ شَديدُ
لِنَجْعَلْ مِنْ تُقانا للرّحيْمِ ثَوَاباً قَدْ يُنَجّيْنا...سعيدُ
فتَاءٌ تَوْبَةٌ..قافُ القبولِ وَواوٌ وَرَعٌ..وَالْيا يقينُ
......

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

???!!!>>>

 

بتاريخ :

15/09/2009 08:58:28

 

النص :

لا حياة لمن تنادي ... يا أخي نواف هؤلاء معظمهم لا يفقهون شيئاً من شعرك!!! فلا تعذّب نفسك... فهم لا يستحقون كل هذا العناء..!!!!!!!!!
   

2.  

المرسل :  

هيلا غانم فخرالدين

 

بتاريخ :

26/09/2009 03:36:55

 

النص :

حلوة القصيدة.. لكن يانواف يا خيي...اللة سبحانه وتعالى محبة ورحمة ورافة وسماح.. وليس اداة للتهديد.. بعدين يا صديقي اللباس ما بياخد عالنار... انما الاعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى... اللباس ليس سوى قشرة خارجية ...وانما الاصل باللب... وايضا الجسد المادي كله قشرة ولا تبقى الا الروح.. هيلا
   

3.  

المرسل :  

نواف

 

بتاريخ :

26/09/2009 17:40:21

 

النص :

أُوافقكِ الرأي يا أُخت هيله , لكن التقاة قالوا: آداب الدين قبل الدين!....