بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
وَئيدُ السَّنابل
  12/11/2009


وَئيدُ السَّنابل


بقلم: عبد المقصود الصابر
ألْحُبُّ في جولاننا
أضحى انكِسارَ العواطف
على وَقعِ وَئيد السنابل
نيران الفراق بين أهلٍ أحِبَّةٍ
جَنَتْها أيدي المُجرمين
وَهَواطل المُزْن بَعْثُ الله
إكراماً لِلْمُتَّقِين
************
يَا سَنابلَ الهجران
على شَطرَيْ شَريْطٍ مَقيْت
سيري بعنفوانك الهائل
وانزَعيْ حملَ العارِ من مِرْتا البانِيَّه
لِتَقرَعي أجراسَ العودةِ
بَعْدَ طول انتظار
فَإنَّ الآذانَ لَتَطْرَبُ لأزيز الرَّصاص
يحصد أشباحَ الإحتلال
إلى مُنْتَجَعِ جَهنّم!!!
فَيَا آلِهَة الشمس تَيَقَّني
بِأنَّ لَكِ الشَّمس
عَيْنَ حَقٍّ
على رُبَى الأهداب
لِيَتَجَلَّى النَّدى عَلَيْها مُلاطِفاً
بَعدَ استراحة المُحارِب
مَاسِحاً جرْحَ السّنين العِجاف
تَحْتَ نيرِ الإحتلال البَغِيْض
فَتَتمايَل سَنابِلُ الحَق / قلباً طَيِّباً
لَكَمْ تَمَنَّى الرجوعَ لحضنِ أُمّه
على وَقْعِ وَئيدها الحَزيْن...
فَمَرارة الدَّهر / عقمُ عاقر
هِيَ امرأةٌ اسمُها فَرحه
سَيُتَوّجها الجولانيُّون يَوماً
تِيْجانَ غارٍ وَفَخار
تُزَيِّنُها زهور الرُّمان
لأنَّ الأوانَ آن
لأنَّ الأوانَ آن!...
بأنْ يُولَدَ طفلٌ أسمَيْناهُ
فجر الحُرّيه!.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات