بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
للجولان ...لقبي الذي هناك
  19/01/2010

للجولان ...لقبي الذي هناك
 
ذات زمان عشق الله الأرض فقبلها
صار مكان القبلة مرجا أخضر
وارتشقت آلاف الألوان الخفاقة في منفسح
القبلة
أشجار الكينا امتشقت يقظتها تتمايل بين
النشوة والنزوة
وانبثقت بين الأشجار ينابيع
وانعتقت الأطيار
نمت في المرج بيوت تتباهى
برحيق القبلة
وصار المرج قرى ومدائن
ذات زمان سماها الله
الجولان

مذ ذاك تعلمت تلاوة اولى آيات العشق
تعلمت مناوشة الشعر المعجون بحناء الأرض
أعدو..اقفز...أجثو...مذهولا بتفتح سوسنة
وتألق سنبلة
وتبتل قبرة
كنت
وكان الله يرش السكر فوق رغيفي
ويمسد بعثرة الشعر بمروحة الطيب
وكان يزور الليالي
وينثر في عتمتها أقمارا من كل الألوان
كنت آراه قريبا...قريبا
الله...الله...كم كان يحب الجولان

ذات صباح
ذات خراب
ذات رماد
تمزق الحلم الجولاني
ارتج الكون
خبت خفقات القلب
انطفأت أغنية العشب
ترمدت الكلمات على ناصية الصمت
اجتاحت خطوات الرعب الزقزة الطفلية
اخبأت كل سنونوات الصيف
انتحبت زيزان الفلوات
تفحمت السوسنةالبرية
طاشت نحلات الوديان
مدت توتنا أذرعها نحو الله
وبكت
بكى ابي وكبله اليأس
وامتلأت الأرض دموعا ودماء
وبقايا من أحلام
الجولان

ذات رحيل
ماودعناك يا جولان
فمعذرة يا وجع القلب
كان الموت يلحق خطانا
في قافلة الأوجاع
وكان حزيران يفصلنا عنك
بجدار من نار ودخان
وشلال دم

من لم يعرف انياب مسامير تثقب كفيه
فلن يفهم حزننا
من لم ينهش رئتييه جنون الفولاذ
فيوقظه في عز الحلم نزيفا يمعن في النزف
فلن يبصر لون دمائنا
من لم يهزم في حاضرة العشق كجندي أعزل
فلن يقرأ في اي كتاب 
كهزيمة قلوبنا
من لم يعشق الجولان
لن يفهم معنى
النزوح

الشاعر عدنان عيسى 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

نور الدين

 

بتاريخ :

13/12/2010 22:49:05

 

النص :

من اجمل ما قرأت