بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
مَحَطّات جولانيّة
  10/02/2010

مَحَطّات جولانيّة
بقلم : نواف مهنا الحلبي

يَتَمضّى اللّهَبُ أُنسَ الشّفَق
وعنفوانُ الفجر انبجاس الأُنْس
اللاّزَوَرْدي ينبثقُ عَبَقاً
من عَرَقِ رِجالٍ يُقاومونَ احتلالاً بغيضاً
فالجذورُ في جولان الصمود
تمتدُّ عَميقاً
شرايينَ انتِماء
إلى قلب أُمٍّ هيَ شآمُ المجد
والتّاريخ الأصيل

علومُ الله مراكب في بحار
يمخُرُ فيها طلاّبٌ طَموحون
لكنهم باتوا يتعلّمون
علماً دونما عمل
فإلامَ الطموحُ يذهبُ هباءً
خلفَ سفاسِفَ يوميّة
تتمخَّضُ عن رؤيةٍ ضبابيةٍ
في عيونهم التي لم ترى
بِأنَّ العلمَ يجبُ أن يقترنَ بالعمل

تَزداد الأوطانُ قَداسَةً
كُلَّما زادَ حُماتُها ذَوْداً
بإصلاحِ نفوسهم أوَّلاً
لِتتطهّرَ مَدْفوعَةً قرابينَ
على مذابح حُرِّيَّاتِها

يَتسَنّى لَنا أن نفرح
بتحريرِ أوطاننا
بعدَ أن نُحَرِّرَ أنفُسَنا
من شهواتها
التي لا يُعرَف لها آخِر!...

ألتَّقوى مطيَّةُ المُؤْمِن
والعلمُ زادهُ
فالسَّنا فَلاحُ العُمر
بالتوبةِ والقبُول والوَرَع
... واليَقين...

قتْلُ الطّموحِ مُحَرَّمٌ لكنَّهُ
حلٌّ إذا سُخِّرَ لِفَدْوى
أَوطان يتربَّصُها الخَطَر!!!.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات