بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
كم نهوى رجوعك
  02/03/2010

كم نهوى رجوعك
سجا مروان مشرقي/ الناصرة


قد مرّت أيّامُ جمّة على فراقكَ يا قدوة البشر
وقد سئمنا الانتظار وسئم منّا الضجر
فيا حسنٌ لو أنّه فراق أعوام لحملنا ثقله,لكنّه فراق عمر
فكلّنا نشعر كسيرو الجناح ونشعر بهَيْمَنَة بنات الصدر
اشتقت,اشتقت اليك يا رجلُ بمثابة أخي..أبي
والله انّي اشتقت اليك وقد نفذ منّي الصبر
فأتمنّاك دوما ان ترجع حيّا,لكن أمنياتي اغتصبها البَرَم
اتساءل مرارا وتكرارا لماذا انت من كلّ سائري البشر!!
أعاتب ربّي,أعاتب تلك الشوارع,لكن لا جواب..كل شيء صمٌّ كالصخر
فرحيلك يا سراجنا,أحجب عن أعيننا البصر.
وذلك الشارع,سرق منّا الزّهر,ذلك الشارع الذميم المُحتقر
سرقك منّا,سرق روحك وتحالف مع الدّهر
ليأخذك بعيدا عن بصرنا,بعيدا عن الكون,بعيدا عن أبي
فأراه’ مهموما,سارحا بتلك الدنيا التي أمرّ’ من المرّ
وأرى بكلماته حنينه اليك يا حسن,وأرى كم أنّك عظيم وخالدٌ بالذّكر
ووجهك يا غالي يدهشنا بغبطته,ويُفرح بشدّة اطار الصّور
ووجهك أيضا نادرٌ,مدوّرُ,مشعُّ وملألأً كالقمر
ويا ليت كلمة "يا ليت" تُرجعك لتنوّر أرضك المحتلّ ثانيةً
ونُرجعك لتتغلّب على غليل الموت وذلك القهر!!!
لأننا بحق مشتاقون اليك يا قدوة البشر


سجا مروان مشرقي/ الناصرة

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

سحر عفيف

 

بتاريخ :

02/03/2010 21:03:26

 

النص :

عيوني سجا لا اريد القول ابكيتني لاني لم اكف عن البكاء فقط شعرت بالدمع يرحقني اكثر كل هذة الصفات عرفتهاا بتواءم روحي حسون ولكن لم اكن اعرف ان هناك هذا الكم من الناس التي تحب حسن وترفض فكرة الموت وعبثة اه لو يعرف كم فراقة المني اصبحت نصف انسان فكيف لي ان اتحرك بنصف الباقي انا عاجزة انااتنفس لكن نصفي في القبر تحت التراب . كنت ارى العالم كلة حسن بفرحة بكبرة بجمالة كل شئ جميل حسن كنت وما زلت اعبدك ولكن الذي فاجاءني لم اكن اعرف اني احبك لهذة الدرجة يا حبيب الروح ويا بلسم للجروح يا فرحة العمر ويا نغصة عمري ابو نزار افتقدك اشتقت للضحكة الحلوة للطلة الحلوة لكلمة سامعة يختي
   

2.  

المرسل :  

جولاني

 

بتاريخ :

02/03/2010 23:34:07

 

النص :

الله يرحمك يل زينة الرجال فعلا كنت انسان عظيم الي ما عرفك بيجهلك