بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
 افتتاح دار اللغة العربية وادابها في الجولان المحتل
  03/04/2010

افتتاح دار اللغة العربية وادابها في الجولان السوري المحتل

موقع الجولان

شاهد فيديو افتتاح دار اللغة العربية :


بحضور العشرات من المهتمين بالشأن الثقافي، ومعلمي اللغة العربية في المدارس، الحاليين والسابقين،وكتاب في النثر والشعر والشعر الشعبي، وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء،أُعلن بعد ظهر يوم أمس في بلدة مجدل شمس عن تأسيس دار اللغة العربية وآدابها في الجولان السوري المحتل، هذا المشروع الذي بادر إليه كل من د. سميح فخرالدين والأستاذ يوسف السيد احمد ، والأستاذ سليمان سمارة شاعر الجولان الذي قال في هذا الصدد"هو هذا الجيل الرائع الذي أعاد للغة العربية أهميتها ومكانتها في مجتمعنا، بعد أن حاولت وزارة التعليم الإسرائيلية في سنوات التسعينيات، تقليص وتحديد الوحدات التعليمية للغة العربية في الفرع العلمي في المدرسة الثانوية في قرية مسعدة"، بهذه المعلومات القيمة ، استحضر الأستاذ سليمان سمارة شاعر الجولان، واقع اللغة العربية وأهمية صونها والحفاظ عليها وتعزيز دورها ومكانتها في حياة المجتمع الجولاني، وأضاف" هذا الجيل هو من كسر قرار وزارة التعليم الإسرائيلية بإعادة اعتماد خمسة وحدات تعليم في اللغة العربية بدل ثلاثة وحدات تعليمية، كان من شأنها حرمان جيل بأكمله من التعرف إلى لغته الام اللغة العربية" وأضاف" انه قبل أكثر من عشر سنوات أو اقل ، كانت هناك مبادرة لصون وإحياء اللغة العربية، من خلال القصة وقواعد اللغة والشعر والمسرح والفنون، تم تكليفه في الإشراف عليها من قبل رابطة الجامعيين،إلا أنها لم تستكمل، كما خُطط لها بسبب ان الذين سجلوا اهتموا فقط بالمسرح دون الجوانب الأخرى للمشروع، وها نحن اليوم نشهد انطلاقة نتمنى أن تستحوذ على اهتمام الناس والأجيال الشابة خاصة.
د. سميح فخرالدين شكر الحضور على تلبية الدعوة، مبديا الامل في التعاون والتعاضد من اجل صون اللغة العربية.
الاستاذ المربي يوسف السيد احمد ألقى كلمة شكر فيها د. سميح فخرالدين على مجهوده ومساهمته في الوصول إلى الإعلان عن تأسيس الدار، وكذلك وجه التحية والتقدير لزميله الأستاذ سليمان سمارة، وأوجز باختصار البرامج التي ستتضمنها دار اللغة العربية وهي:
*المركز سيكون مفتوحا للجميع في ساعات النهار تُحدد لاحقاً
* المركز سيكون ملتقى للنقاش الأدبي والفلسفي لرواده
* العمل على تأسيس مكتبة في الدار
* فعالية أسبوعية ثابتة - مبدئياً في كل يوم سبت (محاضرات ادبية، تحليل قصة، التحدث عن اديب او شاعر)
*استضافة أدباء او شعراء او عروض مسرحية
* اقامة معرض للكتاب بين الحين والأخر
* استضافة معارض فنية لرسامين او فرق موسيقية فنية
* إقامة دورات للغة العربية في شتى المجالات
* لقاءات مستمرة في شعر الزجل
واختتم الحفل بقصيد للدكتور سميح فخرالدين، ووجهت الدعوة لمن يرغب من الحضور بالتسجيل والانتساب الى الدار..

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات