بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
تحية الى بقعاثا
  02/06/2010

أهدي هذه القصيدة لأهلنا في بقعاثا بمناسبة مهرجان الكرز
(ألقيت في الأمسية الشعرية في بيت الشعب ضمن فعاليات المهرجان)


تحية الى بقعاثا


لبقعاثا المكارمُ والفَخَارُ ---- وَطِيبُ الذكرِ والمجدُ المُنارُ
وللكرزِ اللذيذِ بها جُذورٌ ---- تغوصُ وأرضُ سورِيّا القََََرَارُ
تَشَبَّثَ قاسَيونَ بها فزادت---- صموداً طعمَه حَوَتِ الثمارُ
رُبَاهَا غانياتٌ .نبعُ خيرٍ---- وأرضُ السهلِ زينَهَا اخضرارُ
كسهلِ الغوطتين هما مزارٌ---- وغانيةُ الرُبى بلدٌ يُزارُ
جرت من شرق بقعاثا مياهٌ ---- مصادرها ينابيع غزار
من القمم التي عكست نهودًا---- لتورقَ داخلَ الجسمِ القفارُ
ونبعٌ في السلالم رأسُ نهد ---- يدرُّ الماءَ والعطشى كِثار
وهذا المهرجان بكم جديرٌ ---- وذخرٌ لا يُباع ولا يُعار
لبقعاثا وللجولان فيه ---- نضالٌ واختبارٌ وافتخارُ
وفي (إبداعِ) إبداعٌ عظيمٌ ---- ودرسٌ في الكفاحِ به اقتدار *
وهذا كلُّه غيضٌ لفيضٍ ---- من الأخبارِ سطَّرَها الجوارُ
وللتفاح في الجولان سيطٌ ---- وطعمٌ لا يُقاوَمُ وانتشارُ
لأنَّ صمودنا بالأرض طعمٌ ---- وسوريا لنا أرضٌ ودارُ
لأنَّ الحبًّ في بلدي شِعارٌ ---- وأنَّ الكُرهَ بدَّده الشِعَارُ
نعيشُ نقاومُ الأعداءَ دوماً ---- ونبني ما يُخلِّفُهُ الدمارُ
ونعرف أننا للموت ندنو ---- ولا نخشى!. وللموتِ الخيارُ
فسوريّا الهدى والنصرُ آتٍ ---- وما هذا الهدى إلا إنتصار
صناديدُ الوغى الأحرارُ فينا---- رجالٌ لا يُشقُّ لهم غُبارُ
إبداع: رابطة الفنانين العرب . شاركت في مهرجان الكرز في بقعاثا بتاريخ 23-29 \05\ 2010
د. سميح هاني فخرالدين 25-05- 2010
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات