بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
دموع الورد
  22/08/2010

دموع الورد

 موقع الجولان/ د.سميح فخرالدين


 

جَلَّلَ الوردَ حياءٌ وسَنَا  
  ذابَ عشقاً في يديها وانحنى
لم يكن يدري على ماذا انحنى  
  هل سيبكي فوق صدرٍ قد دنا؟
 فَجَرَى الطلُّ الذي سِيقَ إلى  
  أسطُحِ النهدينِ حتَّى يُدفنا
ما بكى الوردُ على الصدر سُدًى  
  بل أيادٍ لا تُلبي الأعينا
ليتني كنتُ دموعًا شُيِّعت  
  فوقَ نهديها لأحيى المدفن
يا حبيباً في خيالي طيفُه  
  لوحةٌ رسامُها قد أحسنا
لك عندي في فؤادي منزلٌ  
  لم تجد قلباً سواه مأمنا
أنت روحي نبضُ قلبي والهنا  
  دِفءُ انفاسي وحُبّي والمنى
ذكرياتي عالمٌ منه خَلََت  
  كلُّ ذكرى غير ذكرى حبِّنا
والثواني عندما مرَّت بَدَت  
  في سباقٍ، من ستهدينا الهنا؟
كم توالى الليلُ كم لُذنا به  
  كم أغظنا؟ خلفَنا عذَّالَنا
في ليالٍ لذّ فيها وصلُنا  
  ونسينا كيف يبدو حُزنَنا
وشربنا خمرةَ الحبِّ معًا  
  وسكرنا وحسمنا أمرَنا
يا ثواني أرجعينا كرّةً  
  وافرضينا من سيأتي بَعدنا
ما ألذّ العشق يا قلبي إذا  
  أهدت الأيامُ صافيها لنا
أنت موسيقى الهوى أنت الرَنا  
  والعتابا ، أوفُها والميجَنَا
يا حبيبي لا تلُمني إنّني  
  خائفٌ مـمّن يُعادي عُمرَنا
ما هَرِمنا ما خلَتْ أيامُنا  
  لا ولا حتّى نَقَضْنا عهدَنا
إنه البعدُ الذي أودى بنا  
  لا ولا حتّى نَقَضْنا عهدَنا
إنه البعدُ الذي أودى بنا  
  للجفاءِ المرِّ هذا والعَنا
إجْلِ لَيلَ البُعدِ عنّا إنّنا  
  لا نُطيقُ البُعدَ نِدًا بيننا
جَاشَتِ الأشواقُ من لَذْعِ النوى  
  أتعبَ الأجفانَ هجرانُ الونى
 هدّئ الأشواقَ والذعني بها  
  حرِّر الأجفانَ واحضنّي أنا


 د. سميح فخرالدين 21-08-2010
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

ناقد

 

بتاريخ :

22/08/2010 19:11:59

 

النص :

لا بد أنك متأثر بقصيدة إبراهيم ناجي ( ألأطلال ) فالصور الشعرية في القصيدتين متشابهتين جداً ... وحتى الوزن فهي من بحر الرَّمَل !!! أشكرك رغم هذا!!!!!!!!!............