بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
ق.ق.ج _ كتبها نضال الشوفي
  13/10/2010


ق.ق.ج _ كتبها نضال الشوفي


1 _ المستطاع
كان الكفيف يحب السفر
عكازه كلب سلوقيّ مدرب
حفظ الأماكن كلها، ولم يستطع
أن يحدث عنها أحدا.

2 _ ذاك مشاه الطريق
بهرته ألوان القوس
وهي تناطح السماء.
علّق بها عينيه
وظل يركض.. يركض
حتى هدّه التعب،
فأفلت من محبسه النظر.
دار على نفسه في الخواء الواسع الممتد،
فلم يتبين آثار خطاه .

3 _ المعتقل
وقع أسير ابتسامة تملأ شاشة الحاسوب

فحمل مزمار جده وانطلق مبتعدا
كانت عكا تزداد ضمورا
والحدود تشتد ارتساما في مدار رؤيته
حث الخطو إلى أقرب قبلة حتى وصل
وقف مشدوها لبرهة، ثم باشر رقصة هندي أحمر
ولما انتشى واستكان
أخرج المزمار، ونفخ فيه مرة تلو مرة..
فلم ينهر السياج، ولم يثغر
استجمع أنفاسه، وظل ينفخ.. ينفخ .. ينفخ
حتى هلل الرصاص
وتهالكت أسوار عكا.

( هو المزمار الذي استخدمه العاشق في الأسطورة لهدم أسوار عكا ولقاء حبيبته )
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات