بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
شمعة الرّوح
  02/01/2011

شمعة الرّوح
مهداة إلى روح فقيدنا الغالي المرحوم فراس حسن محمود أبو صالح ..
شعر: نواف الحلبي


فِراسُ البَهيُّ عَميدُ الأملْ ... فِراسُ الجَنِيُّ جميل المُقَلْ
مَليْحُ المقامِ وشبلٌ طَموح ... يُباهي الشّآمَ بِحَرِّ القُبَلْ
لقد سارَعَ الموتُ منهُ سَنىً ... يَشُوقُ لِعلمٍ ومنهُ نَهَلْ
فيا رَبُّ صَبراً, أعِنْ أهلَهُ ...
تحاكي ومما بُعَيْدَ الطّلَلْ
وَيَا لِقلوبٍ ضناها عَنا ... وَيَا لقلوبٍ ضناها رَحلْ
فَيَا مَجدلَ العزِّ والكبرياء ... وقصة عَزمٍ يُنافي الشَّلَلْ
فَإنَّ احتلال الرَّوابي بَدا ... كَطفلٍ مريضٍ يُعاني الشّللْ
وَلَكنَّ أهل الروابي كِبار ... سَمَتْ فيهمُ ذي المعالي مَثَلْ
فصارَ الأُباةُ كفاحاً سَمَا ... لِعَلْياء مَجدٍ يُجافي زُحَلْ
فقد باتتِ الشمسُ ما دونَهُ ... لَكِنَّا شموسٌ لبعثِ الأملْ
فَيَا حَرَّ قلبٍ لأُمٍّ رَؤوم ... تُناجي فقيداً عَنَا وارتَحلْ
وَيَا حَرَّ قلبٍ لِوالِدِهِ ... خَشوعاً صَبوراً كصبر الجملْ
نُعَزّي النفوسَ لِفَقدِ الفقيد ... فهذي النفوسُ حَداها الأمَلْ
بِأنْ يُبْعَثَ في رُبانا هُدىً ... يرومُ السلامَ يَمامَ الأُوَلْ
إلى جنة الخُلد يا فارساً ... ارتجلْتَ صَبوحاً وصُبحي ارتجلْ
فَعَنْ صَهوةِ العلمِ عَنّا ارتحل ... شجاعاً , ولا يعرفُ ما الوَجَلْ
فَنُصرَةُ دين الإلهِ الأحَد ... رأَتْ فيكَ شِبلاً زَهِيَّ الحِلَلْ
زَهِيَّ العَطاء وشمعةَ روح ... أثابَتْ لَنا في العطاء الجلَلْ!.



عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات