بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
أُمُّ الأُمَم
  22/03/2011



أُمُّ الأُمَم
موقع الجولان/ فادي الجولاني


يا أُمّاً أَغنَتْ إصلاحي
بطريقٍ وافٍ وضّاحِ
غَنَّيْتُ لها أشعاراً من
بحر الأشعار المِلاَّحِ
قد غنَّتْ أُغنيَة العُمر
في صوتٍ صافٍ صَدّاحِ
فالبحرُ مَلاّحُ العَينِ
والعَينُ قلبُ المَلاّحِ
قد هَلَّتْ أشعارٌ منِّي
هَدياً من أُمٍّ مِمْراحِ
يا سَفَراً في سِفْرِ النور
يا أُمّاً ترنو لإنجاحي
في العوم في بحر العلم
بَلْ غَوصٌ للجهلِ ماحِ
تتراءَى صَدَفاتُ اللؤْلؤِ(م)
غِنىً لِحمامِ الإصحاحِ
فحمامةُ نوحٍ قد رَجِعَتْ
بسلام الغصن السَّيَّاحِ
يا غصنَ السلم يا غصناً
نلقاهُ أمَلَ المفتاحِ
لِقلوبٍ ترنو خاشِعَةً
للرَّبِّ الأحد الصفَّاحِ
أن يرنو بناقوس النور
لِيَدقَّ بشرَ الإصفاحِ
من أجلِ أُمٍّ قدْ زرَعَتْ
للجيلِ ذخراً رجَّاحِ
كي يرجحَ ميزانُ العدل
بسموِّ الهَدْيِ المِلْحاحِ
فلتترَعْ أجيالُ الوعدِ
كأْسَ الأحرار بأقداحي
فيسودُ الحَقُّ من أُمٍّ
إذ كانَ مهراً جَمَّاحِ
ليصيرَ الحقُّ نبراساً
قد داوى ألماً لجراحي
قد رَبَّتْ أُمُّ الجولان
أجيالاً لِكُلِّ الصّلاّحِ
سوريَّةُ يا وَعدَ الأُمَمِ
أنتِ لِلأُمَم المفتاح!...
فلتَبقَيْ يا أُمَّ الكُلِّ
دَهراً لا يبدو نَزّاح........



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات