بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
غيرلو اسمو .. وناولني اياه
  17/04/2011



غيرلو اسمو .. وناولني اياه


 موقع الجولان/ نمر نمر


يحكى ان اميرا ضلّ في الصحراء في فصل الشتاء , فلجأ الى خيمة اعرابي فقير لا يملك سوى (لحاف) واحد يغطي به ابناءه , ولديه (جلال/اجلكو الله )لحماره , الاعرابي قال لضيفه ليس لدي سوى هذا الجلال اذا اردت ان تتغطى به والمعذرة منك , قبل الامير الامر على مضض , الا ان البرد القارس قرصه ليلا , وبعد طول معاناة قال لمضيفه : يا اخي جلال جلال ! غيرلو اسمو , وغطيني فيه
نساء خالدات

*القدوة الحسنة في السيرة والسريرة هي فاطمة الزهراء /كريمة الرسول العربي العدنان، عليه السلام وعليها الرضوان ، حيث كانت تقضي اللحظة العابرة من حياتها على النحو التالي :
تتلو القران بلسانها ، تفسّره في قلبها، تبكي مخافة الله في عينيها، تدير حجر الرحى بيمناها ، وتهز ّمهد الحسن برجلها ،ولو اسعفها الامر اكثر من ذلك لفعلت .
• الست سارة /صاحبة العفة والطهارة ،ابنة اخت/ او اخ/!! المقتنى بهاء الدين ، والتي ذكرت في رسالتي الوادي والسفر ، حملت الرسائل التوحيدية من القاهرة الى بلاد الشام وغيرها ، رسائل خطّيّة وشفهيّة ،لها مقمات وقبب في : كسرى ،بانياس الجولان السوري المحتل ، وبلدة الظهر الاحمر اللبنانيّة وغيرها ، هذه السيدة الفاضلة في الصدارة وعنوان الحضارة في ارتياد المهمّات الصعبة شانها كشان العربيات الرائدات.
• *الاميرة نسب التنوخيّة 1546 -1633 والدة الامير فخر الدين المعنّي الثاني /بلدة عبيه اللبنانيّة ،لُقّبت :الست الكبيرة ، السلطانة ،زوجة الامير قرقماز ، انتزعت العفو عن ابنها من السلطان العثماني الجائر اوّل مرة ، كانت شاعرة خبيرة في علم الفلك.

* لبنان الارز*
دعونا ايّتها الاخوات الفاضلات نعود الى لبنان الارز ، الشعر ،الادب ، العطاء والانشطار الطائفي ، لنطّلع عن كثب على مجموعة اخرى من الرائدات البواسل ،في كتاب تاريخ حاصبيا وما اليها للسيّد غالب سليقة ، يحدثنا عن السّت صالحة كمال /بلدة ميمس / فيقول : وُلدتْ ضريرة في مطلع القرن التاسع عشر وتوفّيت قبل احداث 1860، كانت تتكلّم اللغة اليونانيّة بطلاقة منذ ولادتها !حملت هذه اللغة معها من قميصها السابق/ كما يعتقد الموحّدون المعروفيّون !! حفظت كتاب الحكمة غيبا ، حين زحف ابراهيم باشا المصري على ديارنا المشرقيّة ، كانت معه فرقة يونانيّة مرتزقة ، حاربت في منطقة ميمس ، تشرّد السكان من بطش الغزاة ، ولم يبق في البلدة سوى ثلاثة مقعدين : صالحة كمال ، عجوز اخرى وشيخ ضرير مقعد ، مرّ الجنود قرب بيت صالحة كمال يتحدّثون بلغتهم اليونانية ، سمعتهم صالحة فخاطبتهم بلغتهم ،عسى ان يرافوا بالثلا ثة معا ، احد الجنود ذُهل من هذه المفاجاة ، اخذ يحدّث صالحة مندهشا وهي تجيبه بلغة يونانيّة سلسة وبنفس لهجة اقليمه الذي اتى منه ، تحدثا عن الكتب الدينيّة التوحيدية ، اهداها كتابا كان يحمله للتبرّك،وهي اهدته لخلوات البياضة قرب بلدة حاصبيا.
• السيدة نايفة بشير جنبلاط 1810 -1880 ، زوجة الوجيه خليل شمس /حاصبيا/ ، لعبت دورا هاما في اخماد الفتنة الطائفية 1860 بين الدروز والمسيحيين، حمتْ اكثر من 1500 نسمة في دارتها ، اقامت مراكز لتوزيع الطعام على الفقراء والمحتاجين ، استقبلتْ شيوخ البياضة كلّ ليلة جمعة ، اقامت الشعائر الدينيّة، كانت ملكة غير متوّجة .
• حبوس ارسلان 1768 -1822، كريمة الامير بشير قاسم الارسلاني /الشويفات/ زوجة الامير عبّاس فخر الدين الارسلاني ، كانت لها اياد بيضاء لحلّ النزاعات والتوسّط لددى المراجع العليا لتسوية الخلافات .
• السيدة نظيرة جنبلاط 1890- 1951 قرينة فؤاد جنبلاط ، والدة الزعيم كمال جنبلاط ، لقّبوها سيدة القصر ، حكيمة ،لبقة ،مقدامة ، جريئة مع خصومها ، حاسمة في مواقفها السياسيّة، لا تخشى في الحق لومة لائم.
• نظيرة زين الدين 1907- 1979 ، زعيمة الحركة النسائية في لبنان عامّة درست الفلسفة في الجامعة الامريكيّة اللبنانيّة ، اصدرتْ كتاب : السفور والحجاب ،طالبت بحقوق المراة، كما وضعت كتاب :الفتاة والشيوخ ، كانت امينة سرّالاتحاد النسائي السوري اللبناني ، ضمّ 29 جمعية نسائية في القطرين ،ثم انتُخِبت امينة سر الاتحاد النسائي العربي .
• السيدة سليمة درغام انتُخِبت رئيسة لبلدية بكيفا عام 1964. والسيدة ميّ نجّار ريشاني عضوة المجاس البلدي في الشويفات بين عامي 1980- 1996.

فما التانيث لاسم الشمس عيب
الشاعر المتنبّي قال بصدق واعتزاز في رثائه لوالدة سيف الدولة:
فما التانيث لاسم الشمس عيب ولا التذكير فخر للهلال
فلو كان النساء كما فقدنا لفُضّلَتْ النساء على الرجال
دعونا نمضي ، لو سمحتنّ ، مع الدكتورة اديل حمدان تقي الدين في : مشوارها النسائي التسجيلي والتوثيقي لنقتطف من رياضها الفوّاحة ، بعض الازاهير الشذيّة العبقة في جبال وهضاب وربى لبنان العطاء والسخاء ،فتحدثنا عن نساء فاضلات في ميدان القضاء وشغلن / يشغلن مهنة القضاء ، ومنهنّّ تذكر :
• نجيّة حمدان اوّل قاضية 1968 في ديوان المحاسبة ،ثمّ في النيابة العامّة.
• غادة ابو كروم ، سيلفر ابو شقرا،وفاء التيماني ،ناهدة خدّاج وسمر السّوّاح، وفي مجال المحاماة برزت السيدتان :اخلاص سلمان جابر وندى نجيب تلحوق.
• في مجال الطب تشير الباحثة الى كلّ من الطبيبات: بهية ّغصن 1908-1985 جمال مشرفيّة ،نجلاء نعمان ،هتاف عبد الصمد ، سلوى مكارم ،هند حمدان . وفي مجال الصيدلة السيدتان :انصاف امين حسن وندى عادل صعب . وفي مجال التمريض :ضُميّة عبدالله تلحوق،وداد حمدان شيّا ، عفّة عارف ابو علوان وعائدة ابو حسن تلحوق.
• امّا في مجال الصحافة والادب وقضايا المراة فقد برزت السيدات :نورة حسين حمادة ،عفيفة صعب ،الماس مسعود دويك.
• في مجال البحث العلمي ،التاليف ،النقد الادبي والتعليم الجامعي تشير الى كلّ من السيدات : د نجلاء مصطفى ابو عزّالدين ، د حياء ابو علوان ، د منى تقي الدين اميوني ، د نائلة تقي الدين قائد بيه ، د عفاف عبد الباقي حاطوم.
• في مجال القوّة الجسدية برزت كل من السيدات : فاطمة عابد/ ترفع العمدة عند رد العروس عام 1874، سعدى ملاعب ،شمّا ابو عاصي ،عبلا حاطوم ، ترفة المحيثاوي ، عمشة القنطار .
• وتمّة اشارة الى نساء من خارج لبنان :رائدة درغام مراسلة هيئة الامم المتحدة ،ليلى نجار شرف/ وزيرة اعلام اردنيّة، سلوى شقير روزفلت / رئيسة البروتوكول في عهد الرئيس الامريكي ريجين،منى سامي شيّا /منظمة التغذية والزراعة، د هند حمدان يانس ولاية مريلاند الامريكيّة.
• السيدة الباحثة :ناديا الجردي نويهض في دراستها /نساء من بلادي ، ترجمت لعشرات اللبنانيات الرائدات منهنّ على سبيل الثال لا الحصر : سعادة ابو شقرا ، ديانا تقي الدين ، عائدة تلحوق، وحيدة شرف الدين ، يسرى صعب ، والعديدات غيرهنّ من : مسيحيات مسلمات وموحّدات في سوريا ولبنان.
• .

قالوا عن المراة
في هذا العيد النسوي قيل الكثير عن المراة ودورها بين المادح والقادح ، بين الجد والهزل ، بين التقدير والشماتة ، بين الايجاب والسلب، نستميحكنّ العذر في جولة سريعة /عا لماشي :
-اذا كانت المراة كبيرة انظر اليها كوالدة، واذا كانت صبيّة فانظر اليها كاخت واذا كانت صغيرة فانّها ابنة .
- ضرب الام ما بيهم وضرب البيّ بيكوي كيّ. جناح الام بيلم وجناح الاب طيار،اللي وراه امّو لا تهكل همّو. امي في البيت ايدي بخابة الزيت. مكتوب عا باب الجنّة ما فيه حماة بتحبّ كنّة، الحماة ما بتحبّ الكنّة ولو كانت من الجنّة.
الكنّة ما بتحبّ الحماة ولو كانت نازلة من السما .مكتوب عا باب السما ما فيه كنّة بتحبّ حماة.
ابّان اجتياح ابراهيم باشا المصري للمنطقة 1830 لاذ المحاربون بالفرار امام الجيش المصري ،امراة سورية صرخت بالم : لمين بدكو تتركونا يا رجال ، عاد السوريون للمتاريس وغيّروا سير المعركة بفضل النساء
• الفاتح المصري ذُهل لسماع صوت امراة تكبّر داعية للصلاة ، استوقفها وسالها ،ما الداعي؟ قالت رجالنا قُتلوا او في الاسر! قال لها : ومن لكِ في الاسر ؟ قالت :زوجي وابني واخي ! قال لها : اختاري احدهم لاطلق سراحه؟ فقالت بنباهة واصالة : الزوج موجود ،الابن مولود ،امّا الاخ فهو مفقود ! سُرّ القائد بجوابها فامر باطلاق سراح الثلاثة.
• الشاعر اللبناني نبيه فيصل قال في عيد الامّ
شو بدكن ت قول عن امّي ما نسيت بعد طفولتي وهمّي
ما نسيت لمّا سخنت بالحمّي لا شفت لا خالي ولا عمّي
شفت امّي البعدني لليوم بفدي حناها وعطفها بدمّي
وحين سالنه عن دور ومكانة الاب في هذا العيد ، اجاب على السليقة :
بيّي يا بيّي بالف غنّيّة بالف زهرة بالف عيديّي
بالف عيد بالف بوسة ايد ما بتنوفى افضالك عليّي

الارض والعرض معا
جاء في موروثنا الادبي الذي نعتزّ به ونصونه / صون عرضك واحمي ارضك ، وفي هذا المجال قال الشاعر: قالوا الوفا والجود والعقل الرزين وصدق اللسان افضل صفات العالمين
وان كان بدّك للصحيح لازم تصون ارضك وعرضك والباقي لاحقين
وقال احدهم في الاحتشام والحياء:
واذا الصبيّة لم يزيّنها الحياء عجزت يد الرسام عن تلوينها
وقال اخر في هذا المجال كذلك :
نحبّ الثوب محتشما ونابى كلّ منتحل
ونحن بحالنا ادرى وانتِ بحالكِ اصطفلي !!!
وقال اخر يتحسّر على ايام زمان قلّة وبسط:
سقى الله زمان العين كيف كنّا من العين كانت كلّ ميّتنا
كنّا نعيش بفرد قلب وربّ وبفرد راي تظلّ ضيعتنا
وقال اجدادنا : الماتم ربيع النساء والدموع صابون الاحزان والهموم والمصائب ، سليمة هي قوّا لة نادبة لبنانية،عمياء من بلدة الراحل الباقي سلام الراسي/ ابل السقي ، حين تتفجرّ عواطفها الشاعرية تقول :
يا عين مالك والبكا ومالي ابكي على اللي مات وحزني على حالي
يا دموع العين خلّي العين عين وان جفاكي الحزن شقي العينتين
يا ميمتي عا ديرتي مالي رجوع تروّي ترابي دموع احبابي
يا مين يهديني ع بيّاع الدموع ت اشتري دمعة على ترابي
متفرّقات لا تخلو من موبقات
العاملة والمجنونة عند زوجها بالمونة ** حيّة بالكوارة ولا مرة قهّارة.
بدّك تربح عداوتها امدح جارتها **قبرتْ حماتها ونفّقت بنيّاتها ومدّت جريّاتها.
الفلاح ان مات ابنو بارت ارضو وان ماتت بنتو انستر عرضو** الدّ اعداء المراء :سلفتها كنّتها وبنت حماها.
من طاوع الاناث دفع طاق مثنى وثلاث **جمع كلمة ادمي/ اوادم وجمع كلمة حوّاء حيّات !!.
الله يجيرنا من المراة المعتدّة والمرتدّة ووشوشة المخدّة** يودّوا نواعيها ولا يتعّيروا فيها.
المراة خزانة والزلم بلا امانة ** الله ينجّينا من ثلج نيسان ومن كيد النسوان .
يخزي العين شو هالرشاقة مثل الشقشاقة ** بنت مليحة ولا صبي بفضيحة .
وقد بعد بعضهم في شطحاته التي لا حدود لها فقال بياس وشماتة عن المراة : في مرة ، في مرمرة ،وفي مسمار بالعنترة.
دعوة امراة :يصيبو بنيّو، يبكّي حريمو ،يُنصر غريمو ، يبليه ربّي بالعمى والفقر وطول العمر.
البنت يا سُترتها يا جورتها ، يا زيجتها يا جنازتها ** حظوظ البنات فوات .البنت بعد العشرين تشرين
نساء ال سيفا /لبنان يعيّرن ست النصر ابنة فخر الدين الثاني شعرا:
جونا الطوال يا نصلة السكّين //يا سلسلة مذهّبة يا سيف علي الدين //جونا القصار لا شور ولا تدبير//
مثل الضفادع ينقّوا في قراني البير .
ستّ النصر تكيل لهن الكيل كيلين ،رغم قصر ابيها،
عيّروني بقصرك قلت عود التبر// والخصر خصر الغزال والعنق شامخ شبر//قولوا لاهل الذكا قولوا لاهل الخبر//القلم يجمع الدنيا وطولو فتر .
وفخر الدين يدلي بدلوه بين دلاء النسوة فيقول :
نحنا قصار بعيون العدو كبار//انتو خشب حور ونحنا للخشب منشار// وحقّ طيبة وزمزم والنبي المختار //
ما بعمّر الدير الاّ من حجر عكّار.
وحتى نجبر الخاطر بعد هذه الشطحة وما بها من اشواك وشوائب ،لعلّي اجبر بخاطركن اذا قلتُ مع امثالنا الشعبية ، وليس من باب اجا يكحّلها عماها :
المرة الغريبة يتقول خميرة اهلي رطلين . المراة في البيت رحمة ولو كانت فحمة . ايدها مريّة ونفسها رضيّة
ومسك الختام مع سلام الراسي سلام:
لو تسالوني شو بتمنّى تمنّيت نرجع مثل ما كنّا
ويعود يعمر مرقد العنزة وبالصدق والاخلاص يجمعنا


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات