بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
ثورةُ الحق
  17/05/2011


ثورةُ الحق

موقع الجولان/  نواف الحلبي


كُتِبَتْ تمجيداً وتخليداً لثورة الحق الفلسطينية السورية والتي جرت أحداثها في ربوع مجدل شمس, وإكراماً لأرواح الشهداء الذين سقطوا في هذه الثورة .. ضد المستعمر والمحتل الصهيوني الغاشم في 15/5/2011


يا ثورةَ الحَقِّ الأبيِّ خَلِّدي
يوماً بِهِ ثرنا على ذا الأمرَدِ

صهيونُ فاعلَمْ أنَّ حقاً لَمْ يَزَلْ
بِهِ تُطالِبُ ثَوائرُ الغَدِ

شَعْبٌ تَسامى مُعلِناً أمجادَهُ
إذْ يَسحَقُ أسلاكَهُم كالأُسُدِ

ما هابَ مَوتاً أو عَدوّاً غاشِماً
قد قدَّمَ استشهادَهُ بَطنُ اليَدِ

قد حَمَّلوا أحلامَهُمْ بِعَودَةٍ
هِيَ تَجَسَّدَتْ بِهذا الموعِدِ

يَا نَكبَةُ فَلْتَرحَلي من يومهم
ثوَّارَكِ أُمَّ الفِدى فَلْتَرفدي

في مَوعدٍ خلاَّقُ قد خلَّدَهم
في سِفرِ تاريخٍ غدا مُستَشهَدِ

يا مَولِدَ الثّوَّار يا أرضَ الحِمى
رَعْرَعتِ ثوّاراً شِعارَ المَدَدِ

أيا فِلسطين الإباء أُختُكِ
سوريَّةُ أُمُّ العطاءِ الأمجَدِ

أُختان صُنوتانِ أنتما فَلا
لَنْ ترهبانِ ذا العَدوَّ الجاحِدِ

سيري أيا أُختَ العروبَةِ فِدىً
كي تَسحَقي هذا العَدوّ المُلْحِدِ

سيري بِدَرْبِ الحقِّ لا تَرَدَّدَي
قُرآنَكِ .. إنجيلَكِ فَوَحِّدي

رِفاقُ دَربٍ بَلْ مَصيرٌ واحِدٌ
يُعْلي الحقوقَ بل لَها يستشهِدِ

في مَجدَلٍ للشمسِ إذ تَستَقطِبُ
أفعالها, خير الفِعال توردِ

ميزانُها أعيانُها مَنْ وَحَّدَتْ
بيضُ العمائم هَدَتْ مَنْ يَهتَدي

قد أذعَنتْ من جندهم وقَّارها
يستنبطون المُنتَجى من مَنفَدِ

قد شَرَّفَتْ إكرامَها مَنْ يستغيثُ
في ربوعِها أتى يستنجدِ

***************

عَدوُّنا قبحَ الفِعالِ يَفعَلُ
من صنعهِ هَدْم الخِلاقِ يُوْجِدِ

هذا العدوُّ قد تَمَرَّدَتْ به
أوصالُهُ , بل فَوَّتَ سِلْمَ الغَدِ

كثيرَةٌ هِيَ العُروضُ قُدِّمَتْ
في طَبَقٍ من ذَهَبٍ مُستَرْشَدِ

لكنّهُم تكابَروا لِلْمَوردِ
تَجَبَّروا – تَغَطرَسوا للمُرشِدِ

لكننا ما زالَتِ الأحلام من
فِكْرٍ لَنا مع قلبنا نستوحدِ

لا بُدَّ يوماً أن تزولَ ذي الحدود
الزّائفةُ في ربيعٍ مُسْعِدِ

حتى يعانقَ الأحِبَّةُ هُنا
آمالهم في موعدٍ مِنْ أوحَدِ

هُوَ الإلهُ الواحِدُ الجَبَّارُ قد
بانَتْ وعودُهُ هُنا تَستوجِدِ

يا رَبُّ عَوناً منكَ في درب الهُدى
تهاجَدَتْ أرواحُنا تستنجدِ

سَدِّدْ خُطانا وارحَم الشعبَ الأسيرَ
رافِعاً دَعواهُ نحوَ المَوْجَدِ

في هَيكَلٍ قد صَلَّتِ الأرواحُ مِرْقابٌ
طَريقُها سَنا أُفقَ الغَدِ

في مَربَعٍ قد باتَ راغِداً عَلا
سِنِيَّهُ تاريخُنا المُخَلَّدِ !...
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات