بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
نَضحُ السَّلام
  06/09/2011

نَضحُ السَّلام
موقع الجولان

شعر : نواف مهنا الحلبي


مَلْحوبَةَ الخصرِ يا غادة الوَحيِ
يمامةَ الصَّدرِ يا ريميا المُوْحي

أَوْحَيتِ بالحُبِّ للأوطان من شَجَنٍ
ساءَلْتُهُ هل بروحكِ حلا الصُّلحِ

سامَرْتُ أَقمارَ لَيْلٍ لَمْ أجِدْ شُبْهاً
للقمر الموحي للشَّجَر الدَّوحِ

يا دَوحةَ الشِّعرِ تَنَبَّهي بالرُّؤى
إنَّ المَدى لَوْحَةٌ يرسمها صُبحي

تَلَفَّحتْ بالرِّيحِ غادَةٌ رامتْ
للعين فجراً قد دنا لَهُ لَفحي

يا غادةَ السِّلمِ هل واعدٌ ظَبيٌ
قد غازلَ الخصمان رِبقَةَ الصُّلْحِ

أبناءُ عَمٍّ هم قد ناهَلوا وَحياً
ها إنَّني أرسمهُ شعريا – بَوْحي

يا أُخوَتي : خَصمانِ أنتُما لكن
هَلاَّ تركتم ماضٍ شُبَّةَ الجُنحِ

تَصافَحوا واتركوا ماضٍ عفا فيهِ
سَفكُ الدِّما فَشَلٌ عن مَوقف الصَّفحِ

إنَّ السَّلامَ بَدا فجراً سَنا نوراً
ميزانهُ راجِحٌ وأيّما رجحِ

ها إنَّني عارضٌ للسلم ميقاتاً
هوَ الأخيرُ الذي قد هادَنَ سَمحي

لا ترفضوهُ فَها أنا هُنا باقٍ
مُلَوَّعٍ – بالشَّعبِ ينزفُ جُرحي

فَلْتُسعِفوا فَوراً جريحَكم ناءَتْ
بِصبرهِ استكباركم جَدا نَوْحي

فآهُ يا وَطناً فيه الهُدى رقٌّ
هَلاَّ يعودُ كَمَنْ وَلّى على نَزح ؟!..

تَقَبَّلوا النُّصْحَ يا سادَةً غُرداً
غَرَّدتُمُ عبثاً .. لَمْ تَقبَلوا نُصْحي

قدْ فَلْسَفَ الحُكماءُ قولَهُمْ يَوماً:-
إنِّي الإناءُ تَقَبَّلوا لِذا نَضْحيْ !!!...

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات