بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
سوريَّتي الحَسْناء
  06/02/2012

سوريَّتي الحَسْناء

موقع الجولان
شعر: نواف الحلبي


حسناءُ أيَّتُها الجميلهْ
عَيْناكِ في القلبِ خَميلَهْ

وَضِياءُ وَجهكِ نورُ حُبٍّ
يَرْنو إلى قلبي – دَليلهْ

سبحانَ مَنْ سَوّى قواماً
لَمَدَتْ لَهُ كُلُّ قبيلهْ

فَلأنَّكِ زهرُ الأقاحي
روحي تهيمُ بِكِ ظليلهْ

فَأنا شَهيدٌ من عَطاهُ
رَبُّ البرايا مَنْ يُجيلهْ

فَعيونُ كلّ الخَلْقِ تَرنو
تَصْبو وفاءً للجَليلَه

فَهيَ مَدىً لِنجومِ لَيلٍ
أوقاتُهُ تبدو كَلِيْلَهْ

جولاننا لِلأُمِّ يشتاقُ
صَبىً لِرؤْيا من وكيلهْ

جولاننا إنَّ الرّؤى حلمٌ(م)
عَنْ سَلامٍ لا بَديلهْ

فَبِعَون ربِّيْ نُوقَدُ شمعاً(م)
باتَ نوراً لِلْخميلهْ

فخميلَةُ الأهل مَنارٌ
لِعَوالِمَ مِمَّا نُنِيْلهْ

كُلُّ الأضاحي لا تُضاهي
من تضحياتي للجَليلهْ

فهيَ لَأُمِّي سوريا حبي(م)
في فؤادي كالنبيلهْ

حضنتْ شباباً هلَّ وعداً
إنَّ الرُّبى باتَتْ سبيلهْ

إنَّ الإلَهَ لَناجِدٌ مَنْ
في ظِلِّهِ يَلقَ مُعيلَهْ

ندعوكَ ربي أنْ تُجيرَ
كُلَّ الأُباةِ بِذِي النبيلَهْ

وليوقف سفك الدِّما في
سوريَّتي بَلَدي الجليلهْ

وليوقف سفك الدما في
حسنائيا بلدي الجميلهْ!!!...



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات