بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
صبحُ الشّهادة
  04/07/2012


صبحُ الشّهادة
مهداة إلى روح شهيدنا الغالي ألمرحوم هايل حسين أبو زيد في الذكرى السابعة لاستشهاده

موقع الجولان
شعر: نواف الحلبي


سَمِعْتُ مِنَ الأعالي صوتَ وَحيِ
لكي يتزيَّنَ الشّعرُ بِدَوحي

نذرتُ لفجرنا الأشقر نوراً
يوازي نورهُ لإلَهِ روحي

فقلتُ لروح هايل يا فخاراً
مَدى الأجيال ينبضُ منهُ جرحي

فدَرْبُكَ يا أبا الهَول مَنارٌ
لِمَنْ يَعِيَ الشّهادةَ مِنْ مُضَحِّ

ففيها من سنا الأنوار روحٌ
إلَيْكَ رفيقيا أدنو بروحي

فأسمو عَنْ تَفاهاتٍ تَعالياً
عَنِ السُّفَهاءِ أسمو- يا لَصَفحي

لأجل الحقِّ والنّور سنمضي
بِدَربِكَ يا رفيقَ الفَجْرِ صُبحي

فَسَبْعٌ قد مَضَيْنَ بدونِ وَحيٍ
وَها وَحيٌ مِنَ الغالي بِبَوحي

تُناجي روحَكَ الغرّاءَ حُبّاً
ولا تأبَهُ للسُّفَهاءِ روحي

فَروحي يا رِفاقي قد تَسامَتْ
لِنَحو عُلا سماكم إذ تُلحِّ

عِناقاً في عُلا المَجْد عظيماً
شَغوفاً أن يُعانِقَ منهُ رَجحي

سلامي يا رفيقاً لِلْمَدى إذْ
تُوائِمُ روحُكَ للرّوح نَضْحي

لِيَعلُوَ في رُبانا جُلُّ حَقٍّ
وَقَدْ ظَمِئَتْ لَهُ الأرواحُ صَرحي

فَصَرْحُ الحَقِّ دَوماً سَوفَ يَبْقى
وَمِنْ قِدَمٍ إلى صبحٍ لِصبحي !..




 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات