بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
مأْساةُ الرّبوع
  28/01/2013



مأْساةُ الرّبوع
مُهداة إلى روح الأُخت الراحلة ثراء الصباغ/ شمس.. رحمها الله تعالى
شعر: نواف الحلبي


ثراءُ أيا عمرَ الورود اليوانعِ
بكاكِ يراعي.. ذا الحزينُ المَواجِعِ

أيا رَبّةَ الأخلاق , يا كنزَ أهْلكِ
لأينَ الرّحيل.. قدْ تَرَكْتِ المرابعِ

فكمْ ياسمينُ الشام دمّاً بكاكِ يا
خميلةَ زهرٍ منْ ربوعٍ شَوافِع

أيَا أُمَّ رَيّانَ رُبانا بِدونكِ
بَدَتْ كالقِفارِ.. لا كَكُلِّ المَواضِعِ

فماذا نَبُوْحُ للربى من مَواجِعٍ
فبَعْدَ رَحيلكِ تَنوءُ الفَواجعِ

أيا رَبَّنا, ربَّ العُلا والمَوانِعِ
لِتَبْعَثْ لَنا دَهْراً خفيف المَصارِعِ

لَعَلَّ القلوب ترتقي بالمَجامِعِ
لِكَيْ تلتقي أُمّاً – قلوبٌ مَلاَوِعِ

شآمَ العُلا والمَجدُ فيكِ مُلَوّعٌ
فَيا حَسْرَتاهُ يا شآمَ الأشاجِعِ

فقومي لِتَنْبُذي خِلافاً مُرَوِّعاً
لَقدْ طالَ فيكِ ذا الخِلافُ المُلَوِّعِ

أيا شامُ : هَلْ يَوْماً نَزورُ ربوعَكِ
وقد هَلَّتِ الفَرْحَةُ فيكِ نوازعي
*****************
عَزائي لأهلٍ قدْ نَهَتْهُمْ مَقادِرٌ
عِضالٌ خَبيثٌ كاختِطاف الأصابِعِ

عَسى الله أنْ يُبْعِدَهُ عَنْ أُناسِنا
وَعَنْ كُلِّ حُرٍّ تَوَخّى الوَقائعِ

فَيا رَبُّ, فارحَمْ شَعْبَكَ الحُرَّ راضِياً
بِأقْدارِكَ التي تَرومُ مَنابِعي

فَعَيْنُ الهُدى شِعْرٌ دَعاكَ مُوَجّهاً
لِعَرْشِ العُلا.. صَلّى كَنيسٌ وجامِعِ

بِأنْ: هَلْ لأهل الخير يَومٌ مُؤَزَّرٌ
يَسودُ سَلامٌ – فالقلوبُ هَواجِعِ

سلامٌ على روح الثراء تَتَابُعاً
فَعِنْدَ الإلَهِ الخيرُ نورُ التّتابُعِ

ألا لَيْتَ يوماً قدْ يَعودُ مُبَشِّراً
سموَّ النفوس من عُلاها مَواضِعي

فمَأْساتُنا بِفَقْدِكِ يا ثراءُ مِنْ
ربوعٍ: تَرومُ الخَيرَ بِرَّ المَخادِعِ !...
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات