بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
قراءات شعرية للشاعر ياسر خنجر
  08/02/2013

قراءات شعرية للشاعر ياسر خنجر

موقع الجولان

 

احيّ الشاعر الجولاني ياسر خنجر امسية شعرية في مركز فاتح المدرس حملت عنوان قراءات شعرية تناول فيها عدد من القصائد التي كتبها اثناء وجوده داخل المعتقل الاسرائيلي خلال السبعة اشهر المنصرمة. منها قصيدة " بين زنزانتين " ومهداة (إلى مازن درويش ورفاقي المعتقلين في السجون الأسدية)- وقصيدة ربطة شَعر- قصيدة بوصلة . وقد تولى عرافة الامسية اياد مداح.
وياسر خنجر شاعر جولاني (أصدر خلال فترة اعتقاله ديوانه الشعري الاول طائر الحرية ) وهو من مواليد عام 1977 قرية مجدل شمس-الجولان السوري المحتل، انخرط في العمل النضالي المقاوم مع رفاق له، واعتقل على إثرها عام 1997 من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي وصدر بحقه حكماً جائراً بالسجن لمدة سبعة أعوام ونصف، قضاها كاملة وأطلق عام 2004. واصدر ديوانه الثاني وحمل عنوان "سؤال على حافة القيامة" كما وله العديد من القصائد التي نشرت في المواقع الالكترونية.بعد خروجه من المعتقل في عام 2004، التحق بجامعة القدس ليبدأ دراسته في موضوع " لغات وحضارات الشرق الأوسط القديم". قام في العام 2009 بترجمة لوحة مسمارية من اللغة السومرية، لم تكن قد تُرجمت من قبل.
شارك مع بروفيسور اللغات القديمة مارسيل سيجريست بترجمة ونشر ألواح سومرية.

وقد اعتقل في حزيران 2011 لمدة ثلاثة أشهر ونصف الشهر على خلفية احداث النكبة في مجدل شمس ووضع بعد سجنه قيد الإقامة الجبرية مدةً قاربت الثمانية أشهر الى ان قضت محكمة اسرائيلية بسجنه لمدة 7 اشهر وافرج عنه كانون اول الماضي ...
وقد انتسب الشاعر إلى رابطة الكتاب السوريين منذ الإعلان عن تأسيسها مطلع العام الماضي تعبيرا عن تاييده للثورة السورية وانضمامه من معتقله الإسرائيلي إلى حراك الشعب السوري ضد نظام الطغيان في دمشق، ولسان حاله يقول: "الاستبداد حاضنة الاستعمار"، وزوال الاستبداد بداية الطريق لزوال الاستعمار.
وقد خاض الشاعر الانتخابات التي دعت إليها رابطة الكتاب السوريين مؤخرا وفاز بعضوية أمانتها العامة.


عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات