بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
جَنَّةُ الخُلْد
  21/02/2013

جَنَّةُ الخُلْد


مهداة إلى روح الشهيد, جول جمّال


موقع الجولان / شعر: نواف الحلبي


جولُ يا رفيقي
يا شُعْلَةَ الفِداءِ في طريقي
يا بُرْدَى الجَداول
حَفَرَتْ دموعُ البحرِ عليها
أمجادَ الصّديقِ
صَدَقْتَ العَهْدَ يا جُولُ
وصنتَ الوَصيّةَ
في القلب الوَثيقِ
جولُ يا ومضةَ نورٍ
شَظَّتْ في ضَبابِ الطُّغاةِ
أنوارَ التحرير
يا هَدِيَّةَ الوطن
كُتِبَتْ تاريخاً خالِداً
يَفوحُ بالعَبير
يا قَدَراً مُحَقّق
مُذْ وُلِدْتَ طفلاً
في السّرير
يا عَلَماً ناصِعاً
بالنّقاءِ والطُّهْرِ يُرَفرِفُ
سامياً بالأثير
جولُ يا أبجَديّةَ العَطاء
حَفظناها عَهداً
وأقسمناها وَعدا:-
سَنَسيرُ في طريقكَ سَنَسيرْ
جولُ ياكتاب الثورات
أدخلناهُ مِنْهاجاً
في مَدَارِسِ الوطن الكبيرْ
يا ابنَ العَروسِ
وُلِدْتَ حُرّاً
في لاذقيّة الوطن الأميرْ
******
أمواجُ الشّطآنِ تَذكرُ طَيفَكَ
وتنقلُ صَوتَكَ إلَيْنا
وَحْياً ثَوْريّاً كبيرْ
وتُعيْدُ صَوتِيَ الأمواجُ
زاخراً بأعلى هَديرْ
حَيّاكَ قلبي يا جولُ
فَحُبّي لَكَ باقَةُ وَفاءٍ تَطيرْ
وَرْدُها الأحمَرُ رَوَتْهُ دِمائي
قبلَ أن تَكُوْنَ في قلبيَ
كالسَّجين الأسيرْ
جولُ وَدَدْتُ روحي
تَكونَ تَوأمَ روحكَ
فَنَمْ سَكينَ الجسمِ
بالعَيْنِ قَرير
فَنَحْنُ جَميعاً
قادمونَ إلَيكَ
وإلى جَنَّتِكَ نَسيرْ !....


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات