بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
عَهْدٌ وامتنان
  24/06/2013

عَهْدٌ وامتنان
شعر: نواف مهنا الحلبي


عَيْنانِ مِنْ بحر العيونِ أشرقتْ
كالّلؤلؤِ الدّرّيِّ في وَجدِ المُنى

قد ألْهَبَتْ نارَ الّلظى في صَدْرِيا
فيها مِنَ الرَّمضاءِ شَوْقٌ لِلْعَنا

يا راحِمَ العَبْدَ الفقيرَ بِعَفْوِكَ
أرجوكَ أن تَعفو مُمِنّاً بالْهَنا

يا راحِماً عَبْداً إلَيْكَ يَلْتَجي
هَلاَّ رأَفْتَ في رَجائي المُقْتَنى

مَوْلايَ يا رَبَّ الهُدى يا عالِماً
في كُلِّ أسرارِ العواني والعَنى

أرْجوكَ رَبِّيْ ثُمَّ أرجو دائماً
عَطفاً مِنَ الُّلدْنِ الذي قد يُجْتَنى

فاجْمَعْ إلَهي بَيْنَنا في جَنَّةٍ
فيها مِنَ الألْوانِ جَمْعاً للدُّنا

هذا نَعيمٌ من جِنانِ الرَّحمَةِ
أرجوكَ أنْ تُبْقِيْ عَلَيْهِ مُدْمَنا

يا خالِقيْ حَمْداً لَكَ لِنِعْمَةٍ
جدْتَ بِها لِعَبْدِكَ خير الجَنى

حَتْماً سَأَبْقى حامِداً وشاكِراً
مِنِّيْ رَبيعُ الشِّعْرِ صارَ دَيْدَنا

إنِّيْ على عَهْدِ الوَفاءِ سائرٌ
أمْضيْ إلى دارِ الوَفاءِ مأمَنا

خَتَمْتُ باسْمِ الواحِدِ الباقي الأحَد
لِوقْفَةٍ جَنْبيْ هَدَتْ روْحَ السَّنا !..

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات