بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
خَديْنُ الرُّوْح
  23/05/2014

 

خَديْنُ الرُّوْح
شعر: نواف الحلبي

خَديْنَ الرُّوْحِ يا حُبِّيْ
لَكَمْ لَوَّعْتَ لي قلبي

لَكَمْ قاسَيْتُ مِنْ نارٍ
كَوَتْ صَدْري كَما الشُّهْبِ

تَئيْدُ بِيَّ ذيْ النّارُ
كَما الأقدار في دربي

فَلاَ لِيْ مِنْ مَفَرٍّ إذْ
أُداريْ نارَكَ رَبِّيْ

لَقَدْ بِتُّ كَمَحْزونٍ
لِأرْوي بِالدّمِ عُشْبيْ

كَصَحْرائيْ لَظَمْآنٌ
أنا في بَلْدَةِ العُجْبِ

هَجيْرُ النّارِ يَكْويني
أهيْمُ في مَدى السُّهْبِ

فَلا الأفراحُ تأْتِيْني
وَلَا أرْوي رُبَى حُبِّيْ

فَيَا أقْدارِيَا العُظْمَى
تَعالِيْ وازرَعي قَلْبيْ

لَفِيْ أرْضٍ هِيَ الوَجْدُ
شَهيْداً تَحْتَ ذِيْ الْحُجْبِ

إلَهيْ إنَّ أقْدارَكْ
كَوَقْعِ الحُبِّ فيْ قَلْبيْ

لَكَمْ قَضَّيْتُ أزْماناً
بِها الذِّكْرُ عَلى الوَجْبِ

وَكَمْ وَالَيْتُ أحْزاناً
تَطوْفُ فِيْ سَنا وَهْبيْ

وُهِبْتُ الفَنَّ في الشّعْرِ
وَقَوْلاً فِيْ ذُرَى الشُّهْبِ

إلَهيْ أنتَ مَنَّانٌ
فَمُنَّ ليَّ بِالْحُبِّ

رِضاكَ رَبَّ أكوانيْ
سَيَبْقى لِيْ هُدَى دَرْبيْ

عَجِيْبَةٌ أيَا دُنْيَا
عَجيْبٌ فِيْكِ ذا خَطْبيْ !!!.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات