بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
لِواحِدَةٍ هِيَ أنتِ
  02/07/2014

 

لِواحِدَةٍ هِيَ أنتِ


شعر: نواف الحلبي


لِواحِدَةٍ هِيَ أنتِ أقولُ:
أيَا وَجَعيْ وَيَا حُبّاً طَلُوْلُ

لِواحِدَةٍ هِيَ أنتِ يَطولُ
عِناقٌ ثُمَّ لَثْمٌ لا يَؤولُ

بِغَيْرِ الحُبّ لا أُفضيْ بِقَولٍ
ووِدِّيْ لِلْعيونِ الزرقِ نُولُ

فَيَا عصمَةَ روحيْ مِنْ فَناءٍ
وَيَا عصمةَ قلبي يا خَليلُ

فَأنتِ المُنتَدى يَتَناهَلُ مِنْ
عَلٍ ، هذا الجمالُ بَدا يَهولُ

شعاعٌ مِنْ نوار الشمس هَلَّتْ
تُخاطِبُنيْ : أأنتَ مَنْ يَجولُ

فَخاطِرُ شمسنا وَعْدٌ عَلَيْنا
وَوَعْدُ الحَقِّ سَيْفٌ وَالسّلولُ

أنا هذا الشهيدُ الحَيّ أقوى
عَلَى قَوْل السّلام اللايَقولُ

وَغالِيَتيْ.. أأنتِ لَمَنْ تَراني
أجولُ الأرضَ عرضاً ثُمَّ طُولُ

سَلاماً يا رُبى بَرَدى أقولُ
وأهلاً بالهُدى رَبّاً مَهولُ !!!...

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات