بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
حُبُّكِ داءٌ عِضالُ
  09/08/2014


حُبُّكِ داءٌ عِضالُ


شعر: نواف الحلبي


حُبُّكِ داءٌ عِضالُ
مِنْهُ شِفائي مُحالُ

يا قَمَراً في سَمائي
أعبدُهُ كَبِلالُ

كما أحبَّ الإلَهَ
أحْبَبْتُ فِيْكِ النَّوالُ

قد نلْتُ حُبّاً رَسوخاً
في روحِيَا وانجِبالُ

جبلت روحي بروحٍ
فيها حَلا ذا الجمالُ

فيها رُبى مَوْطِنيْ
رَقَتْ بِها ذي الجِبالُ

جِبالُ شَيْخٍ جَليلٍ
يَرضى القليلَ حَلالُ

يَأْبى وِشاياً وتاجاً
أغنى الأنامِ يُقالُ

غِنى النّفوسِ مِثالٌ
أنْعِمْ ، وَنِعْمَ المِثالُ

بِلادَنا يا سَنانا
عَنكِ تَواريْخَ قالوا

تاريخ مَجدٍ وَعِزٍّ
فيه فَخارٌ ، نِضالُ

حُبّك داءٌ عِضالُ
يا مَوْطِناً وَالسّجالُ

فيه قَرابينُ عِشْقٍ
للثَّرى كَمْ يُدالُ

فالشُّهَداءُ العِظامُ
دَماً فَدَوْكَ وَمالُ

مَعْ روحِ حُبٍّ لِأرْضٍ
عَنْها الزّمانُ سُؤالُ !؟..

سَيَسْأَلُ الطفلُ جَدّاً
عَمّا سَتَجْري النّهالُ

تَرْويْ ثَراها عروقاً
أنَّها الحُبُّ – يُقالُ !..

تَرْويْ العروقَ خمورٌ
إنَّها الشّعرُ المُهالُ

مَعْ قَهْوَةٍ في مَعادٍ
فالطَّعْمُ ذَوْقٌ وَهالُ

حُبُّكَ يا مَوطِنَ الحُبِّ (م)
لَهو رِزْقٌ حلالُ!...

نَفديكَ نَحْنُ بِخَيْرٍ
إذ يُنعِمُ ذو الجلالُ !!!.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات