بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
بُكاءُ ثَكْلَى
  17/01/2015


بُكاءُ ثَكْلَى


شعر: نواف الحلبي


مُهداة لجميع ثكالى الوطن المُحتَل


أوَتَبْكِيْنَ يا لَيْلَى
وَالّليْلُ في عَيْنَيْكِ أمْطَرْ
أوَتَحزَنينَ والرَّمْلُ
في بِلادي أزْهَرْ؟!
لا يا لَيْلَى
إنَّا عَزَمْنا حَجْرَ الدّموعِ
منذُ تشرين
حينَ عانَقَتْ يافا جِبالَ صنّين
حين استَفاقَ الشَّهيدُ
في حطّيْن
لا يا لَيْلَى !..
أمَا زِلْتِ تَبْكِيْن
أمَا زالَ فِيْكِ لَها حَنين؟!...
بُشْراهُ يا ليلى زَغرِديْ
ألأرْضُ التَهَبَتْ
وَثَارَ الزَّيْتونُ.. تَمَرَّدَ التّيْن
بُشراهُ يا ليلى
جَولانُ يَتيمٌ.. والفَرَحُ يَنتَظِرُهُ
في فلسطينْ
*****
" صخورُ الشَّيْخ "
تُخاطِبُ أسوارَ عَكّا
وَيُتْلَى الخِطابُ لِيَبقى
يُناجي ثَورَةً أعتَى
يَرومُ الدَّمَ الأزكى
لَكِنَّ الزَّمانَ أغدَى
يَروحُ وَيَجُوْبْ
فَتَمرُّ السّنونُ وَتَؤوبْ
وَدموع الثَّكلَى
فَوْقَ الثَّرى تَذوبْ
فَيَنْتَشي اليَتيمُ شَباباً
شَدَّهُ الإنتِماء
حيْنَ غَزاهُ الغروب
ليُضْرِمَ النّارَ
في رَدْهَةِ الغروب !.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات