بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
اللغة العربية
  01/07/2015


اللغة العربية
موقع الجولان للتنمية
الشاعر سليمان سمارة



لغةُ الجدود لها الجمالُ شعارُ








ولها على فلك الفنون مدارُ
غرّاءُ، ساميةُ المقام، شهيرةٌ بين العوالم كوكبُ سيّار
زهراءُ، مشرقةُ الجبين، تعددت الوانُها، فكأنها ازهار
فيحاءُ، وارفةُ الظلال، نسيمُها تشتاقه الاصال والاسحار
روحُ الشباب من الفتوّة عندها ومن الكهول رزانةُ ووقار
لغةٌ محلاّة الكلام جميلةٌ ميدانُه لنوابغ مضمار
غنّاءُ، للجيل الجديد حديقةٌ شيدت لها من( عبقر) اسوار
لغةُ السمو كريمةُ اياتُها النور ملء نصوصها والنار
امُّ اللغات فسيحةُ غنيةٌ بفرائدٍ جادت بها الافكار
وسلاسلٍ وسبائكٍ ذهبية ولألئ دُرّاتُها دُرّار
أجمل ببنت الضاد منية طالبٍ اكليلها شمسُ الضحى والغار
من نسج ارباب الفصاحة ثوبُها وبلاغةُ المعنى لهُ زنّار
جنيةُ الابداع يغمر جوّها الايضاحُ والايماءُ والاضمار
هي قبلةُ الانظار خضراءُ الربا عند الذين عُقولهم انظار
هي غادةٌ حسناءُ فاتنةُ اللمى صوتٌ اغنُّ ومبسنٌ سحّار
ممشوقة يصبو الجُمان لجيدها ورشيقةٌ منها الظباءُ تغار
هيفاءُ، ساحرةُ اللحاظ، يمامُها طوراً ينام، وتارةُ فرفار
هي نخلةٌ ميساءُ ، طيبةُ الجنى سمحاءُ غسّانيّةٌ مدرار
لفّاءُ، مشتبكُ الغصون يلفّها لفَّ الكناس غزالةُ تُختار
شماءُ، أختُ المجد، رحبُ صدرُها علياءُ فيها عزّةٌ وفخار
عرباءُ عدنانيّةٌ، بنيانها فنٌ اصيلٌ ما عليه غبار
مُضربةٌ، اوسيّةٌ، شيطانُها غير المملوك عبيدُه احرار
لغةُ الخلود وطيدةٌ اركانُها ما دام في ابنائها ابرار
عُزّت لدى هوج الرياح سفينةُ قحطان ارسى عزَّها وفزار
لغةُ الكرام السالفين خمائلُ تشدو على افنانها الاطيار
نغما يهزّ الروح عند سماعه الف الحنين كأنهُ قيثار
تفاحةٌ طعمُ الرحيق، وروضةُ ريّا الحواشي نفحةُ معطار
رُمّانةُ جمُّ الجلاوة كوزُها وعريشةُ عنقودُها خمّار
قرعاءُ، شلاّلُ الثقافة نثرُها ادبٌ قرينُ سلاسة ثرار
فيها عيونُ الشعر صادقةُ الرؤى عصماءُ لا رِكٌّ ول اوعار
مهدُ القوافي الغُرِّ راقية الهوى صفواءُ لا عبثٌ ولا استهتار
والشعر ممتدُّ الشواطئ واسعُ مُغرٍ خلال بحوره الابحار
والشعر همسةُ ماردٍ سحريّةٌ او من كروم النابهين ثمار
عشُّ الجمال الفذّ يلعب بالنهي فكانه ( ايزيسُ او عشتار)
مستلطفاتٌ لا ذنوبَ لأهلها ومغازلات ُ ربُّها غفّار
لغةُ البديع سعيدةٌ، في عيدها تزهو الورود وترقص الاشجار
محمودةُ الاهداف، انسانيةٌ وضاءةٌ، عشّاقُها اقمار
لغةُ الجدود لها البيان ازاءُ ولها بجولان العروبة دار
يرجو الغزاةُ من الوجود زوالَها هيهات ان تُرجى لهم اوطار
فالخالداتُ طويلةٌ أعمارُها لكنّ اعمارُ الغزاة قصار
عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات