بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
سَميْحُ الأديب
  15/08/2015

سَميْحُ الأديب


موقع الجولان للتنمية /

شعر: نواف الحلبي


أقولُ وَشِعْريْ حَزينٌ كَئيْبْ
عَلامَ البُكاءُ ، عَلامَ النَّحيبْ؟؟!!

فَقالوا : سَميْحٌ ، لِعامٍ رَحَل
كَفارِسِ عِشْقٍ ، لَيَعْلو النَّجيبْ

فَقلتُ بِأيِّ بِلادٍ نَزَل
فَقالوا: العليمُ وَلِيُّ الحَبيبْ

فَقلْتُ : عَسَاهُ بِأرْضيْ يَحِل
فقالوا: عَساهُ يَكونُ الطّبيبْ

طَبيبُ الشّعوبِ لِمَنْحَى الأمَل
يُوَاسي بِشِعْرٍ جَليلٍ مَهيبْ

سميح كتبتَ الشعورَ كِفاح
كفاح الشعوبِ ، لِمَرْسَى النّهيبْ

خيولٌ تُسابِقُ حُبَّ الأنام
لِسِلْمٍ يَكونُ شِفاءَ الشّعوبْ

سميح وَهَلْ بَعدَ حُبِّ البِلاد
لَذَنْبٌ عَظيمٌ كَحُبِّ الحَبيبْ

بِلاديْ بِلاديْ ، مَحَطَّ الرَّجا
فَهَلْ مِثْلُكَ يا سميحُ يَؤوبْ؟؟!!

لِيَغْدُوَ رَمْزاً لِحُبِّ الوَطَنْ
فَحُبُّ البِلادِ ، مَهَمٌّ مُشِيْبْ

وَلَكِنَّ طَعْمَهُ يَكونُ الحَلال
بِهِ يُسْتَسَاغُ وَفاءُ الرَّقيبْ

فَرَبِّيْ سَميعٌ ، وَرَبِّيْ رَحيم
وَرَبِّيْ رَؤُوفٌ ، وَرَبِّيْ حَسيبْ !!..

فَسِرْ يَا رَفيقي لِمَرْقَى الْهُدَى
هُداكَ سَميْحُ إلَيْهِ أتوبْ!!

فَشِعْرُكَ مَغْنَى الشّعوبِ سَناً
وَشِعْرُكَ مَرْجِعُ كُلِّ صَحوبْ

أيَا رَبُّ فارْحَمْ سَميحاً بِنا
كَأسْمَى شعورٍ ، بِأغْلَى أديبْ !!!.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات