بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
حَيْرَةُ حُبْ
  21/03/2016

 

حَيْرَةُ حُبْ

شعر: نواف الحلبي

يا شَعرَها الأجعَدْ .... يا قَدَّها الأمْلَدْ

عَيْناكِ جَامِعَةٌ .... وَوَجْهُكِ مَعهَدْ

وَالسِّحرُ آياتٌ .... هَيفاءَةُ المشهدْ

وَالنُّوْرُ بَرَّاقٌ.... من طَلْعَةٍ تجهدْ

********

يا خيرَ آياتٍ .... في خلقكِ المَوْجَدْ

وَالشَّوْقُ لِلُّقْيَا .... يحتاج للمَوعدْ

فالقلبُ مَلْهوفٌ.... سَخنانُ لا يبردْ

وَاللّيلُ سَهَّادٌ .... عَذابِيَا يَشْهَدْ

********

يا رَبُّ داوِنا .... بِوَصْلِها المُنْهَدْ

عَيْنايَ أحزانٌ .... لِلْبُؤْسِ قد تُوْصَدْ

وَجِسْمِيَا أنحَل .... من حُبِّها المُجهدْ

يا رَبُّ فَلْتَشْفَعْ .... ها نورُها يُوْلَدْ

********

ها نورُها يَسْطَعْ .... يا رَبُّ فَلْتَشْفَعْ

عنوانَها أشدو .... قَرَّادَةَ مَطْلَعْ

قد قلتُ أشعاراً .... في نَظْمِها أبرَعْ

عَنْ قَدِّها الأهْيَف .... دَفَّاقُ كَالْمَنْبَعْ

********

مِنْ صَدرِها يَبْزغ .... من نوركَ فَجْرُ

والعَيْنُ قد تَدبغ .... ألْوانَها السُّمْرُ

يا رَبُّ يا رَبُّ .... ألْطفْ أيَا حُرُّ

إنِّيْ وَقَدْ أرقب .... فُرْسانها خَرّوا

********

مِنْ سِحْرِ عَيْنَيْها .... أصْمَتْهُمُ الأسْهُم

سِهامُ عَيْنَيْها .... قد شَابَها الأرْقمْ

فيها مِنَ السّمِّ .... مَا شَلَّ أو يُبْلِمْ

والِدُها عَمِّيْ .... من حُبِّنا يَفْهَمْ

********

ألْعَمُّ فَهْمانُ .... بِأنِّيْ هَيْمانُ

في بِنْتِهِ شانٌ .... مَا مِثْلهُ شانُ

يا تائهاً وَلِهاً .... ها إنِّيْ وَلْهانُ

في سِحرِها الطَّاغي .... قدْ صرتُ حَيْرانُ !.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات