بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
أقدارُ الرِّضا
  09/04/2016


أقدارُ الرِّضا
مُهداة إلى روح المرحومة أم حسين جورية زيدان/حلبي
شعر: نواف الحلبي


أَأُمَّ حُسَيْنَ يا أُمَّ الطَّهارَه
أحَقّاً قدْ رَحَلْتِ يا مَنارَهْ؟؟!!

فَأنتِ للتُّقَى رَمزٌ يُناجي
إلَهَ العالَمين سَنَى الحَضارَهْ

وَأنتِ لِلْمَدَى كُنْتِ رَبيعاً
لِزَوْجٍ يَحْمِلُ حُبَّ الصَّدارَهْ

فَحُبُّ الرَّبِّ مَوْلانا الكَريمُ
سَما كَشِعارِكُمْ رَمْزَ اختياره

لَقَدْ ثكلَتْ أهالٍ من إزارِهِ
بِحُبِّ الأُخوةِ في الدِّيْنِ دارَهْ

دِيارُكُمو لَقَدْ كانَتْ كَمَلْقىً
لِأهْلِ الخَير ، عنوانُ الحَضارَهْ

لَكَمْ مِنْ أهْلِ دارٍ قد تَناجَوْا
بِذِكْرِ إلَهِنا ، طُهْر النَّضارَهْ

وَكَمْ مِنْ أخوَةٍ في الله زادوا
عَظيمَ الوَجْدِ ، خَيْر ابتصارَهْ

تَبَصَّرْتُمْ بِنورِ الرَّبِّ نوراً
لَكَمْ بِخشوعِكُمْ ذقتُمْ جِمارَهْ

جِمار القَبْضِ لِلدِّيْنِ اصطِبارَهْ
فَكَمْ جلْتُمْ بِمَيْدانِ اصطِبارَهْ

فَأنْتُمْ أهْلُ خَيْرٍ قَدْ تَسَنَّى
لِمَوْفورِ اليَقينِ ، عُلا احتِبارَهْ

لِتَرْحَمْ رَبَّنا الأكْرَمَ أُمّاً
عَلَى فُرْقَتِها زِدْنا مَرارَهْ

لَكُمْ مِنْ قَلْبِنا جُلَّ التَّعازي
فَأقْدارُ الإلَهِ رِضا كِبارَهْ !.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات