بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
مسرحية كلنا ولاد تسعة في قاعة ثانوية مسعدة
  17/05/2016

مسرحية كلنا ولاد تسعة في قاعة ثانوية مسعدة

موقع الجولان للتنمية / ايمن أبو جبل

اقامت فعاليات الياسمين في قرية مسعدة، عرضا مسرحيا بعنوان " كلنا ولاد تسعة " الذي قدمه مسرح هديل والذي يديره الفنان المسرحي ابن قرية البقيعة فوزي خير ،بحضور العشرات من الأهالي في قاعة مدرسة مسعدة الثانوية، ومشاركة فرقة ريم الجولان للدبكة الشعبية بقيادة الفنان سمير دعبوس وذلك يوم أمس الاحد ...
 وتجسد المسرحية الحياة الشخصية للممثل فوزي خير، والذي أكد فيها نظرة المجتمع العوراء لذوي الاحتياجات الخاصة. وتشدّد على أهمية زيادة الوعي في المجتمع لتقبل هؤلاء والتعامل معهم بصورة طبيعية لأنهم يحملون في داخلهم طاقات ايجابية قد تفوق الطاقات الموجودة عند الناس العاديين.
ذوي الاحتياجات الخاصة ف الجولان كثيرون منا لا يعرفونهم، وكثيرون منا يتجاهل وجودهم، لكننا حين نتعرف إليهم ونعرفهم.. نحبهم. نحبهم بصدق. لأنهم لا يعرفون التعبير عن أنفسهم الا بصدق، دون خوف او خجل او نفاق. لأنهم الانسان الحي الحقيقي في واقعنا بكل ما تحمله الكلمة من معاني ..
 

 

 

نحن مثلهم" ولاد تسعة" كما هو عنوان المسرحية التي بادرت اليها السيدة نهى الصفدي، والدة الطفلة ياسمين ،الذي صادف يوم أمس الاحد ذكرى ميلادها العاشر. حيث قالت في حديث مؤثر على شرف الفعالية "
لكل منا طموحات واحلام لا متناهيه يريد ان يحققها ويصل اليها. لكل منا نظره مستقبليه وخيال واسع للحياةo:p>
الكل يتباه بأولاده وعائلته ..لكن ماذا لو كان احد اولاده كما يقول المجتمع الشرقي .معاق...??
الحزن يخيم على الاهل ويستوطن الخوف قلوبهم عند سماع ان ابنهم...ذو احتياجات خاصه...
حزن ..لانهم تمنوا طفلا معافى. وخوف من الصعوبات التي سيواجهها ابنهم في المستقبل، والاهم نظره المجتمع له ورده فعل العائلة.
الإعاقة... هي مجرد مرض او قصور كغيره من الامراض فهناك من هو مريض بالسكر منذ الصغر وغيره من الامراض، والإعاقة مرض يجب التعايش معه وتقبله مثلما نتقبل اي قضاء وقدر اخر ،حل بنا..
فقط نريد تقبلهم والتواصل معهم بكل محبه واحترام.
ششكر كل الذين كانوا معي في الفعالية. اولا زوجي واولادي لمساندتهم لي وكل الحضور وصديقاتي. ومسرح هديل ل فوزي خير ووهبه مهنا كل الاحترام. والشكر للأخ سمير دعبوس الذي اعطى القليل من الفرح بعد بكاء الحضور...
تجدر الإشارة الى الياسمين، ليست مركزا او جمعية تخصصية لذوي الاحتياجات الخاصة في الجولان، الذين يفتقدون مثل هذه المراكز التي ترعى شؤونهم، وتلبي احتياجاتهم الاجتماعية والنفسية والمعنوية والمادية والترفيهية، والرياضية، والتعليمية، وانما هي محاولة شخصية من السيدة نهى الصفدي، لكسر الهزيمة في نفوسنا، ولفت انظارنا جميعا افرادا ومؤسسات رسمية، الى أولئك الذين يبتسمون أكثر ان صدقنا معهم بابتسامتنا ودعمنا المعنوي والنفسي والاجتماعي....  
 

الياسمين هي تخليدا لذكرى الطفلة ياسمين على الصفدي ابنة التسعة سنوات والتي توفيت العام الماضي بعد معاناة مع مرض الشيخوخة المبكرة، لتساهم في جعل حياة أولئك الأبناء والإخوة والأخوات والأصدقاء من ذوي الاحتياجات الخاصة ركناً هاماً من أركان نسيجنا الاجتماعي والعائلي والشخصي.....

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات