بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> الــزاويــة الـــثقــافــيــة  >>
فَخرُ الرُّبَى
  14/05/2016

فَخرُ الرُّبَى

مُهداة إلى أخي الدكتور تيسير مهنا الحلبي بمناسبة حصوله على شهادة الدكتوراه في الآثار من جامعة السوربون بدرجة امتياز – باريس

شعر: نواف الحلبي

فَانْهَلْ أخي من مَرْبَع الجولان

هَذي الرُّبَى أصالَةُ العنوان

 

فيها الجذورُ .. كَمْ عَريقة بَدَتْ

طَوْد الشموخ الباسل الأوطان

 

فيها الكنوز .. مَنْهَلُ الآثار

خَيراتُها غُلامُها الجذلان

 

مَرْجُ العطاء الدَّافِق منهُ جَدَاً

يَعفورها كالباسق الوَسنان

 

فَأُمُّنا سوريَّةُ انتمائنا

نحنُ لَهُ من عَهْدِ قحطان

 

آثارُنا عَراقَةٌ فَيَّاضَةٌ

تَرنو عُلاً ، في مَحفَلِ الوجدان

 

بُوْرِكْتَ يا تَيْسيرُ فَخراً لَنا

دكتورنا المثابرُ الجَهدان

 

وَبورِكَتْ في جَنْبِكَ عَقيلَةٌ

شَدَّتْ لَكَ إزراً بَدا أصلان

 

أصْلٌ سَما طموحُهُ نَحْوَ السَّنا

يُناطِحُ جَوزاءَها فَخران

 

وَأصلُها أهلُ الفِدَى كَمْ تَنْهَلُ

مِنْ شَرَفٍ مَنيع جَذْرٍ سانِ

 

مُبارَكٌ مَهَمُّكمْ أحِبَّتي

وَلْيَعْطِكُمْ رَبُّ العُلا الولدان

 

فَنَفرَحُ ذرِّيَةً تَبارَكَتْ

نَحوَ المَدَى ، وَلْتَنْعم الإخوان

 

تُهَلِّلُ لِرَبِّها شَاكِرَةً

حامِدَةً ما أنعَمَ الرحمن !....

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات