بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
جدارية للجولان....
  27/01/2007
 

جدارية للجولان....


بقلم هايل حسين ابو جبل
موقع الجولان


نشرت جريدة بانياس الصادرة في الجولان المحتل  في عددها الأخير خبرا بعنوان " جدارية في مقابل لربع غرسات  من تفاح الجولان" رأيت انه من واجبي أن ابدي أولا تقديري وتقدير معظم أبناء الجولان العرب السوريين لهذه اللفتة الطيبة من الفنانة رهاب البيطار صاحبة الفكرة ونحن نحي جهودها وجهود كل الفنانين الذين يساهمون في إيصال قضية الجولان إلى الرأي العام العربي والعالمي خصوصا وان قضية الجولان تكاد تكون غائبة عن أجندة العالم رغم كونها من اعدل قضايا العصر ، حيث يعانى أبناء الجولان عسف الاحتلال منذ أربعين عاما وتصدوا لهذا الاحتلال  منذ أيامه  الأولى وافشلوا جميع مخططاته لسلخهم عن وطنهم وأمتهم وقدموا  شبابهم  في المعتقلات الإسرائيلية منذ عدوان حزيران عام 1967 وحتى اليوم. وكذلك عدد من الشهداء . ثانيا بعد أن لاحظت انه يُفهم من الخبر المنشور في جريدة بانياس لدى الاشخاص الغير مطلعين على تاريخ ومسيرة الجولان السياسية والنضالية  إن الهوية " الجنسية" الإسرائيلية قد فرضت على أبناء الجولان، مما قد يتبادر إلى ذهن  البعض من القراء انها فرضت وكفى....   بينما الحقيقة هي أن الأمر كان محاولة من سلطات الاحتلال، لكن أبناء الجولان تصدوا لها ورفضوها  وتراجعت سلطات الاحتلال عن مخططها واثبت أبناء الجولان من خلال صمودهم انتمائهم لوطنهم وأمتهم.
ثالثا: لو أن الامر  اقتصر على ما نقلته جريدة بانياس لكان بالإمكان التغاضي عن هذه الهفوة، ولكن بما أن الموضوع هو رسم لوحة جداريه تعبر عن موضوع محاولة فرض الجنسية الاسرائيلية على المواطنين السورين في الجولان، وبما أن الفن ارسخ  في ذهن الجمهور من خبر جريدة أرجو من الفنانة رهاب البيطار وزملائها الفنانين العرب الآخرين الذين اقدر واحترم جهدهم أن يبرزوا بلوحتهم الجدارية رفض أبناء الجولان للاعتداء على هويتهم العربية السورية وتصديهم لمحاولة فرض هوية وجنسية الاحتلال عليهم. اكرر تقديري للفنانة رهاب البيطار وأرجو ان يكون عملها خطوة أولى على طريق اهتمام فنانينا بقضية الجولان أملين ان يؤدي الفن دوره في دعم إخوانهم وتجسيد نضالهم في أعمال فنية " واقعية" لان ذلك برأي هو دعم لبلدنا في نضاله ضد العدوان الإسرائيلي على جزء من ارض الوطن.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات