بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
اليك سميح شقير
  09/05/2005

إليك ... سميح شقير..

بقلم الأسير وئام عماشة

وأنت تعبر النهر بأشرعة لا تعرف الانحناء.. بريشتك المتنقلة على أوتار تنشد الحرية...

نحن " جوا السجن" نكسر الصدى حين يرحل صوتنا بهدير الحناجر الباقية مع عودك الثائر "رجع الخي" المؤججة لروح التضحية، و"يا سجان"، في لحظة تخترق بها النظرات فتحات الشبك الضيقة.. مسافرة إلى السنابل المخبأة عند أطراف الفجر...

بألحانك نتقاسم خفقات القلب معا... وبعودك تمنح قلوبنا ما تشتهي... صوتك حين يكسر المسافات والأسلاك الشائكة يرد بعض الدفء إلينا، لأننا كلما افتقدنا بعض تفاصيل الوطن، وامتلأنا بالشوق إليه، لم نجد غير ذاكرة مزروعة بالياسمين وشقائق النعمان  كي نتكئ عليها، وأغصان من الزيتون كانت تلم لحظات الوقت المبعثر في غفلة، لتعلن جهاراً بأنها لم تزل تذكر انتمائنا لها، وان  الغياب لم يسرقنا إلى النسيان...

رفيقي سميح

في كل خفقة قلب نتقاسمها معك تحمل معها حبنا للشام والسويداء ودير الزور وحلب والساحل، وحبا للحرية،  وهذا غذاء روحنا الأبدي.. معه سنمضي بخطانا لنعبر الجسر ألى غدنا دون أن يكسرنا القيد.. فلك مني تحية، وأنت تحمل هموم الوطن، وحتما لنا لقاء والحرية تلفنا من كل صوب وصوتك يهتف "لو يوم تنادينا"...

ودمت لنا...

الأسير: وئام محمود عماشة
معتقل الجلبوع ..

18/8/2005
 

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات