بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
<<الكسارة>> شعارنا
  09/11/2005

<<الكسارة>> شعارنا

كتبه سمير أيوب – مجدل شمس.
الأحد 11\09\2005

دخل مصطلح "الكسارة" في قاموسنا المحلي منذ عدة سنوات وكانت بعد الاحتلال في 1967، حيث بدأت تضيق مساحات الأرض المعدة للعمار. و"الكسارة" لغويا تعني كَسَرَ الشيء لصالحه أي أخذه بدون حق. وبمرور مدة من الزمن وجدنا من الصالح العام تشكيل لجنة لحل المشكلة وتوزيع المشاع بشكل عادل، نتمنى لهم التوفيق. ولكن المشكلة الأكبر أن "الكسارة" أصبحت ذهنية فدخلت في جميع المجالات، فمنا من "كسر" موقعاً حزبياً وأصبح يدعي أنه تابع لهذا الحزب أو ذاك بدون معرفة مبادئه، ومنا من "كسر" لقباً علمياً باقتنائه شهادة جامعية لا يعرف قراءة ما كتب عليها، والأهم من كسر موقعاً إدارياً وأصبح جهبذاً تربوياً بدورات لا تتجاوز الأسبوع، والأنكى من "كسر" موقعاً وطنياً فأصبح من أول السائرين في المظاهرات والمناسبات السياسية وهذا بعد التخمة من جمع الأموال وتأمين مستقبل أولاده، دون النظر إلى الطريقة إن كانت بعلاقة مشبوهة أو بقوة رأسمال المال وعلى أثرها "كسر" موقعاً بين "الأوادم" فيعد خاطره قبل الآخرين.

والآن نرى من "يكسر" موقعاً بالخطابة وهو ليس خطيب، وبالتحدث إلى وسائل الإعلام وهو ليس بقادر على التعبير.

لن أطيل فلدينا مثل شعبي يقول "رحم الله أمرءاً عرف قدر نفسه"... وعلنا نحتاج إلى مجموعة من اللجان مستقبلاً.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات