بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
لا للفاكسات والاكاذيب الى من يهمة الامر في الوطن الغالي وداخل الجولان المناضل
  07/06/2008

صرخة من الجولان...لا للفاكسات والاكاذيب الى من يهمة الامر في الوطن الغالي وداخل الجولان المناضل


موقع الجولان/ سميح ايوب


باسمي واسم جميع الشرفاء في الجولان العربي السوري المحتل.نطلقها صرخة مدوية ...علها تعبر المسافات والاسلاك الشائكة المصطنعة.لتطرق ابواب المسؤولية ويسمعها كل صاحب ضمير في الوطن ليقف على حقيقة ما يدور في ساحتنا الجولانية.فبصدق وطني ونقاء الضمير وعزة الانتماء وحرية التعبير.نناشد القيادة الكريمة وكل مسؤول في الوطن صغر شأنه او علا . انها كلمة حق نطلقها بدون خوف او وجل ...فاسمعوا النداء.
تواصل أحرار الجولان مع الوطن وبعد النكسة مباشرة وفي الوقت الذي كانت الامة ما زالت مشدوهة من هول النكسة وكبر المصاب . وتلملم جراحها.فكانوا الجند الاوفياء والابناء البررة.نادوا الوطن قبل ان يناديهم.وجعلوا أجسادهم جسرا يحمل هموم الامة ومعبرا للاجيال.خاضو النضال باشكالة العديدة والمتنوعة....امتلأت فيهم السجون.فكانت مدارس للثورة فازدادوا صلابة وعلما.قارعو الاحتلال حاملين رسالة الشرف الوطني وعلموها للاجيال لتبقى امانة في اعناقهم. تشابكت الايدي ووحدت الصفوف فاصبح المجتمع عائلة واحدة شعاره نكران الذات، وهدفة اثبات الانتماء، وامنيتة التحرر والعودة للوطن....
اتخذوا من الاتحاد قوة ومن الحكمة القرار السديد، وتعاملوا مع الواقع بما يملية عليهم الواجب الوطني. فاعلنوها للعالم صرخة مدوية....
.نحن سوريون تسري العروبة بدماءنا ويعيش الوطن بقلوبنا. فاستمرت قوافل الشهداء وامتلأت السجون بالمناضلين فكانوا اسطورة من التحدي للاحتلال والسجن والسجان.والحديد والجدران....لان كل شيء.... ولم تلن عزيمتهم..ساروا في المظاهرات وخاضوا الاضراب العظيم ...تواصلوا مع ابناء فلسطين وهللو لتحرير الجنوب .وغنوا للوطن ....كيف لا والخط الوطني شب وقوي ساعدة،، فتبناة كل حر وشريف، وحافظ علية وسار بة.
ايها السادة... يعز علينا ان نرى خطنا الوطني ورمز عزتنا يغزوة مرض او شيخوخة تودي بة الى الهلاك.لقد ابتلى عزيزنا مرض الفساد...الكذب ...الانانية...الوصولية...والمزاودات .وجميعها تحت عنوان واحد الفاكسات. كنا نتمنى ان يكون المرسل صادقا ويخدم مصلحة الوطن.او ان يرقى بشعبة ومجتمعة الى قمة المجد المنشودة.وان يقارع الاحتلال ويغضبة ويحمل لواء النضال فنحضنة ونشد ازرة.ولكن ان يساعد في تنفيذ مشروع صهيوني عاملا على تفرقة المجتمع وشرذمتة وتراجع الخط الوطني وقاتلا للتربية الوطنية التي طالما عملنا من اجلها وعن جهل..ولغاية الترفع....فواللة انة لمؤلم وعار لن يغفره التاريخ ولا الأجيال.
لقد انشأ أحرار الجولان اللجان الشعبية... الزراعية..الفرق الرياضية والمؤسسات الصحية والاجتماعية .ضمن المعايير والثوابت الوطنية والاسس الانسانية والاخلاق الاجتماعية.للرقي بالمجتمع واللحاق بركب الحضارة والتقدم.وكل ذلك بمجهود ذاتي وتعاون داخلي.
من أقام الدورات التعليمية...من شيد التماثيل والنصب التذكارية لرموز الثورة السورية....
من أشاد واقام المخيمات الصيفية لترفع بها أعلام الوطن ويردد أطفالنا الأناشيد الوطنية.
من استصلح الاراضي الزراعية وحافظ عليها من المصادرات...
من اوجد العيادات الطبية وسهر على صحة المواطنين....
من اعاد غرس الاشجار التي اقتلعها الاحتلال.تحت ظل العلم الوطني وبالتحدي....
من اوجد المراكز الفنية ...
من دعم الاسرى بالسجون ..؟ وغيرها من الامثلة

اليس هم ابناء هذا المجتمع والتيار الوطني؟ ام هم فئة من المنافقين لا يتعدى عددهم اصابع اليد.
ولكن للاسف الشديد...بمن تكتب التقارير والفاكسات من قبلهم؟؟؟ اليس بابناء المجتمع الابرار وهم الاكثرية.
من يكتب ....حفنة من المراوغين اللذين وجدوا انفسهم عبر الاكاذيب والاحابيل وبالامس القريب كانو نياما او صغارا .
ولكن المدهش في الامر من يسمع لهم ويساندهم ويشجعهم؟؟؟؟
اليس بعض المسؤولون في الوطن؟
لماذا تاخذون الامور بشكلها دون التحقق من صحة الاشياء والمعلومات والعودة لتاريخ فئة او انسان.وتطلق الاحكام جزافا وبغير صدق.؟؟؟
وهذا ما حصل بالاونة الاخيرة مع نادي قاسيون الرياضي.وانتم تعلمون من هم اعضائة قسم منهم داخل المعتقل واخرون معوقون بسبب انفجارات. فهل اصبحت مصداقية مجتمع متعلقة بحفنة اشخاص امتهنو الكذب بغياب الضمير والصدق؟....
هل اصبحت مرجعياتنا لفرد لا يقدر المناضلين ولا العطاء .ولا ياخذ برأي الأكثرية الساحقة.ولا يدري الى اين سيؤول بنا المصاب والمصير...
ايها السادة في الوطن...استميحكم عذرا....ولكن يجب ان تعرفوا الحقيقة وتقدرون شجاعة المواحهة وحرية التعبير...
فنحن على حافة هاوية....رجاءا لا تدفعوا بنا الى قاع الجحيم........
انقذونا من السقوط كي لا نسقط وتسقط قلوبنا التي يعيش بها الوطن والانتماء...وتسقط أحلامنا بالوحدة والتضامن وسعادتنا بالتحرير واللقاء..
حافظو على مجتمع مخلص تعمل فئة على اسقاطة حيث فشل الاحتلال ودهائة بذلك...
وأخيرا نطالبكم بتشكيل لجنة نزيهة الضمير منفية الغرض للبت في شؤوننا والتعامل مع لجنة مماثلة في الجولان للوصول الى الحقيقة واعادة اللحمة الوطنية والمجد للمجتمع والانسان.
والى لقاء قريب تحت رايات النصر والحرية

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات