بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
غاب القبطان وبقيت المنارة
  12/08/2008

الى فقيد الامة المناضل والشاعر محمود درويش

غاب القبطان وبقيت المنارة

بقلم سميح ايوب
تجمة تألقت في السماء هوت ... بعد ان انارت الطريق الفكري والأدبي لسنوات عديدة... نهر غزير العطاء روت مياهه الأرض لتنبت السنابل وتستمر اشجار فلسطين اخضرارا ... طائرا مغردا على قصفة زيتون رماة القدر فهوى على ارض طالما عشقها واحبها وغرد لأجلها .
افل نجمك ولم يغيب ضياء كلماتك الخالدة...جف النهر ولم تجف الشفاة المتشققة العطشى للحرية.قضى الطائر نحبة ولم ترحل معة الكلمات والأشعار . ارث الكوكب والنهر والمغرد اهزوجة الفجر الاتي مع لحن أجراس العودة وأطلالة شمس الدفىء والحرية للارض والانسان.; انك شاعر الامة ...شاعر القضية...وشاعر الفقراء والمقهورين في اصقاع الوطن وعلى امتداد حدودة....فانت مواسي المظلومين في المهجر ومأزر الثوار في عتمة الزنازين وخلف القضبان يستمدون من كلماتك الصمود كما يستمد الوطن عبرة الضياء يا أبن فلسطين بل ابن الأمة وشاعرها . لكل عصر روادة...ولكل شعب مناضلية...ولكل امة عظماءها...ومن العسير احيانا ان تجتمع كل الصفاة في شخص واحد او قرن واحد او عصر واحد من الزمن .ولكنك اختزلتها جمعاء بشخصك وحدك.لقد كنت رائدا للحركة الفكرية والشعرية في الوطن .وكنت المناضل العنيد والرقم الصعب ضد ارهاب الاحتلال وسالب فلسطين...قزمت عنجهيتهم وقوة بطشهم عبر الكلمات شعرا ونثرا لتصبح منارة المظلومين والمخلصون للانسانية في هذا العالم …. كتبت ميثاق دولة فلسطين حلمك...همت في ارجاء العالم حاملا هموم شعبك ورافعا راية القضية....صارخا في وجة الظلم ومناصرا لحرية المظلومين والمقموعين...مغردا سلاحك الكلمة النابعة من القلب المحطم على مأساة شعبك...فتوقف نبض القلب ولم يتوقف نبض الكلمات. رحلت تاركا الارض التي عشقتها والشعب الذي احبك.فمن يحمل الهموم بعدك .الم يبقى لك مساحة في هذا الوطن كمساحة قلوب محبيك .
من الجولان ننعيك كما نعتك الارض والمخيم وفلسطين وشعبها الأبي.كما تنعيك اسوار القدس الشريف عاصمة دولة فلسطين الأتية مع ترنيمة الفجر.تبكيك العيون التي طالما قرات اشعارك وكلماتك.تعتصر قلوب الشرفاء لألم فراقك فيبكيك نهر الاردن واليرموك. سينعيك ويفتقدك الكرمل وسور عكا وصحراء النقب وجبل النار والجليلين حيفا ويافا وكل فلسطين.وهناك في الناصرة والقدس وبيت لحم ستبقى العبراة متألقة في عيون العذراء يا مسيح الوطن ويسوع القضية.ستعلو اصوات المأذن...وتقرع اجراس الكنائس وطبول الفراق وسوف تستمر الحانها حتى يوم النصر والتحرير ايها العظيم ...لم تستطيع توحيد الكلمة وجمع القرار في حياتك....أملنا ان يحقق ذلك رحيلك. رحلت ...انها سنة الحياة ولكن ستبقى خالدا فينا وستبقى كلماتك وفكرك منارة الاجيال وضريحك مزار الشرفاء والمضطهدين المقموعين من ابناء هذة الامة. ستعلو روحك الطاهرة سابحة فيي رحاب الوطن معانقة ارواح رفاق دربك غسان وكمال ونزار وناجي وارواح قوافل الشهداء من ابناء الوطن والقضية فالى جنة الخلد ايها الخالد. ايها المنارة



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات