بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
ان كانت زيارة الأموات واجب أخلاقي..فلقاء الأحياء واجب وطني
  28/08/2008

ان كانت زيارة الأموات واجب أخلاقي..فلقاء الأحياء واجب وطني

موقع الجولان

  بقلم"سميح ايوب

بمناسبة الزيارة الدينية السنوية التي يقوم بها رجال الدين من ابناء الجولان المحتل،للمشاركة في الطقوس الدينية التي تجري في مقام النبي هابيل داخل الوطن الام سوريا، عقد اجتماع في مركز الشام في بلدة مجدل شمس، لترتيب زيارة الوفد الى الوطن، وبسبب انه لا يوجد برنامج واضح معلن عنه لدى أعضاء الوفد، حول الزيارة من قضايا وأمور سياسية او اقتصادية تهم المصلحة الجولانية العامة، فقد اختار السيد سميح أيوب  تلبية دعوة الاجتماع وحضوره في مركز الشام والتحدث امام المجتمعين حول زيارة الوفد..

مشايخنا الأجلاء أبناء الجولان الكرام ....
بمشاعر صادقة وحسن النوايا وبقلب يكن الإخلاص والوفاء لهذا المجتمع ونقاء وطني أتيت مشاركا إياكم اجتماعكم هذا وخاصة بعد أن لاحظت بان هناك تغييب لدور الشباب لأحملكم رسالة وأودعكم متمنيا لكم العودة سالمين .
إخواني إن الدين والسياسة توأمان لا يمكن الفصل بينهما بكلاهما استطعنا النضال والصمود والحفاظ على كرامتنا الوطنية وانتمائنا القومي .
غدا سوف تطأ أقدامكم ارض وطن عز علينا زيارته أو التواصل معه . تعملون ما يمليه عليكم الواجب الأخلاقي والديني والاجتماعي .... قسم يتجه إلى القرداحة لقراءة الفاتحة على ضريحي الرئيس حافظ الأسد والسيد باسل رحمهما الله وبعدها يتم اللقاء الأكبر في مقام النبي هابيل علية السلام ومن ثم تتفرقون للقاء الأهل والأحبة فإذا كانت زيارة الأموات واجب أخلاقي فلقاء الإحياء واجب وطني للطرفين وهذا ما نتمناه لكم هذا العام بلقاء مع قيادة الوطن وبأعلى المستويات وعلى رأسهم سيادة الرئيس بشار الأسد لما يحمله هذا اللقاء من كرامة للوفد وقيمة معنوية لشعب تشبث بأرضة والبت في بعض القضايا ألتي تجسد معاناتنا وتتمثل في .
أولا :- إعادة النظر في بناء مشفى في الجولان يقلل من معاناتنا وحفاظا على حياة شبابنا ونسائنا فكم شابا فقدنا وكم امرأة ولدت في الطريق لمشفى يبعد عنا أكثر من( 70 كيلو متر ) .
ثانيا :- قضية تواصلنا مع الوطن عبر زيارات منظمة ولجميع السكان لكي يتسنى للأخ مقابلة اخية والأم تحضن ابنها ولأخت شقيقها
ثالثا:- قضية أسرانا : - فمن المضحك أن نقرأ عن طلب إسرائيل السماح لزوجة الجاسوس ايلى كوهن بزيارة قبره أو إعادة رفاته كحسن نية لمحادثات السلام هل أصبح الدم الإسرائيلي اغلى من الدم العربي وقيمة الإنسان الإسرائيلي اكبر من قيمة مناضل عربي هل دموع أمهاتهم أنقى واطهر من دموع أمهاتنا وأطفالنا لماذا لم يكن حسن نية عند إسرائيل لإطلاق سراح مناضلين من أسرانا البواسل .
رابعا:- تشكيل لجنة متابعة للبت في قضايا الجولان وعلى اعلى المستويات (وليس لقاءات متفرقة مع مسؤولين صغار يتعاملون بمزاجية مرجعيتهم اللا مسؤولة في الجزء المحتل وهم لا يمثلون سوى أنفسهم ). والبحث وإيجاد الحلول لقضايا أخرى كثيرة اجتماعية واقتصادية وسياسية .
نحملكم هذه الرسالة أمانة لوطن وقيادة آملين منهم التجاوب لنعزز صمودنا وعهدنا بمتابعة المسيرة النضالية حتى يوم التحرير النصر الأتي لا محال .

زيارة موفقة وكل عام وانتم بخير أدامكم الله وأعادكم جميعا سالمين
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

سلمان محمد ابو فياض

 

بتاريخ :

16/10/2008 09:56:03

 

النص :

بعد التحية والشكر أتمنى على رجال الدين أن تكون اللقاءات لفهم مضمونه والعمل على تطبيق هذا المضمون وليس لقاءات عابرة . الهدف منها لايمت للدين بصلة حيث أن الواجب الديني يتحتم على المتدينين ألا يثورا إلا لثلاث شيء يمس الحق وشيء يمس العرض وشيء يمس الدين والثلاث الآن ممسوسين وحضراتهم ساكتين فهم مأثومين ولا تنفعهم زيارات الأضرحة والمقامات الدينية والمؤمن شجاع وليس جبان في قول كلمة الحق وأولها وأعضمها صدق اللسان فأين هم من هذا ؟