بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
هذا حبري فأقرَؤوه
  09/05/2009

هذا حبري فأقرَؤوه
ارتجف الدُجى من فرط الدهشة مثل عاقرٍ جولاني جلس الحب فوق شفتيه، لما رأى قبل الفجر كيف خرج الجولانيون الطيبون أَفراداً مشتتون، ومشوا نحو مرج مقام اليعفوري.
هناك وقفوا ينتظرون والخصام يفرك عيونهم أكثر من النعاس، كأن دعوة وُجّهت لهم، حتى رأوا ادمياً طويل القامة ابيض الرأس واللحية، أسمر اللون نحيفا، يقف بينهم
يرتدي عباءة بيضاء وأمامه على الأرض شاهدوا صندوقين، صندوق فيه ريشة وقرطاسية حبر وصندوق فيه سيف.
بادرهم الفارس الخارج من حيث لا يدرون القول فقال: " أنا كنت من حلفاء الليل والظلام. قاطع طرق أحمل سيفا بتّارا أقتُل ابن عمي وحتى أخي إن خالفني ولو بالكلام. ولكني ذات يوم أبصرت نورا بلع الدجى فأدركت الحق ونشرت حبري بين الأنام فكان كلامي أشد فتكا من السهام."
ثم سكت، فصاح جميع الجولانيون وقد لكز أجسادهم برد الليل، فاقتربوا من بعضهم مثل خيول لم تروض بعد.
قالوا متسائلين:
" قل لنا من تكون أيها الشيخ "؟
فرد وقال:
"أنا من صحت في قريش، وقرعت أسماعها بالحق حتى كادوا أن يصرعوني. وأنا من شردني معاوية بن أبي سفيان فالتجأت وحللت بينكم فوجدت في أرضكم زرعا طيبا وأناسا تُطيّب السقيم فسكنت مرجكم وعهدي بكم جماعة واحدة لا فرق".
فانبرى من حشد الجولانيين رجل وقال:
" لقد عرفناك.. ففيك قيل : (ما أقلّت الغبراء ، ولا أظلّت الصحراء أصدق لهجة من أبي ذر)، ولكن يا سيد السيف والكلام نحن لا حول لنا ولا قوة عليهم، فقد شرذمونا حتى صرنا نقدس الموت أكثر من الحياة."
فأجابهم أبي ذر الغفاري والفجر يورق من عباءته :
"هي وقفة واحدة لا أكثر فاتبعوا ظلال الصدق وانجوا مثلما أنا نجوت، وهذا حبري فأضربوا خصومكم فيه وهذا سيفي فأضربوا عدوكم فيه"، ثم حمله الفجر من حيث جاء ففرك الكذابون والفتانون وتجار الكلام عيونهم وقالوا:
" نشكرك يا نبي اليعفوري أن ما رأيناه لم يكن سوى كابوسا".
وعادوا لطيب المنام.
داوود الجولاني
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات