بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
كل عام ووطني بخير
  04/05/2005

كل عام ووطني بخير

أم مجيد - املي يوسف القضماني/حرفاني
:بقلم



نحن في الجولان اقسمنا اليمين

ان نصون الأرض حتى يحل السلام

ننتمي للشـــام فخر العروبة

ويشدنا الشوق إليها والهيام

يا بلادي احضنينا وابشــري

أنت فينا عزة ونحن فيك التزام


عام بعد عام ..تستمر المسيرة ..ويتواصل المشوار..مشوار مقاومة الاحتلال ورفض الانصهار في بوتقته...
المشوار مستمر- مشوار الرفض والمقاومة حتى نتحرر ونعود الى حضن الوطن، لحضنك سوريا. هكذا نحن في الجولان اقسمنا يمينا ان نصون الأرض ونحافظ على انتمائنا. فالأسلاك الشائكة على امتداد خط وقف إطلاق النار لففناها بشال من نجوم الوطن، تضيء في قلوبنا شعلة الوفاء، وتعلمنا الاستمرار في التحدي والصمود في وجه المحتل. هكذا بدأ المشوار، وهكذا سنبقى أوفياء لمبادئنا وفخرا لك ولانفسنا وعروبتنا
إلى أن نلتقي يا سوريتنا الحبيبة ستبقى عيوننا شاخصة إليك، فاحضنينا وابشري: أرواحنا فداك إلى ان يزول الظلام، إلى ان نلتقي. عيوننا ستبقى شاخصة إليك، إلى حاراتك القديمة وشوارعك ومتاحفك وناسك، إلى كل شبر فيك. سيبقى الشوق والحنين يعتمر في قلوبنا لتعودي إلينا ونعود إليك، وحتى يرفرف علمنا خفاقا فوق جولاننا الجريح.
منك يا وطني انطلقت قوافل الشهداء، وبقيت صامداً رغم التهديد والوعيد. بقيت حراً شامخا رغم انف الأعداء. عاندت وصمدت بوجه الريح وصفعت زوابع الردة.
سننتظر، فالحياة أمامنا والمستقبل لنا ولأبنائنا، وبالعلم والعمل وروح المبادرة سنرفد مسيرتنا، ومن رحم المعاناة والأحزان وقضبان السجن ستنطلق مواكب النصر. بالضوء الذي في داخلنا سنوقد شعلة الصمود والكبرياء.
إلى ان نلتقي مشوارنا يتواصل في رحلة عطاء وفداء وشموخ، تزينها أناشيد أطفالنا، وقيود أسرانا، وتعطرها دماء شهدائنا. سنواصل المشوار إلى يوم اللقاء، يوم التحرير.
أتمنى ان يحمل لنا العام القادم الخير والأفضل، وكل عام وشعبنا وجيشنا وقيادتنا بخير.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات