بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
من الجولان إلى حنا مينا
  05/11/2009

من الجولان إلى حنا مينا

موقع الجولان
لا تمت قبل أن تكحل عينيك بجمال الأرض المحتلة من الجولان.قبل أن تغسل قدميك بماء طبريا المحبة لبحار مثلك.لا تبع تحفك الأثرية وأثاث منزلك ..لتسكت جوع المعدة البلهاء.ألا تعرف تلك المعدة .أنها ملك لرجل لا يشبه باقي الرجال.لمحب شبع من الحياة, والحياة لم تشبع منه أو تمله بعد .....
حنا مينا...لقد وصلتنا أخبارك..نحن المقهورون في الجولان وفلسطين..كم تمنينا أن نلقاك في الحرية.لتصفها لنا بأسلوبك الرائع..لكن أن نعلم انك حبيس مثلنا..سجين جوعك وقهرك ..فهذا ما لم نتوقعه أبدا...أيها الرجل الشجاع.. زمن جئناه سويا ..ليس لنا ولا يشبهنا بشيء ..أيها اللاذقي الساحلي الجبلي..لماذا ولدت في القرن العشرين..ربما كان الثلاثين يلائمك أكثر..
اصبر قليلا على الرحيل..سنجمع لك سلال المشمش من نابلس.. والتين من جنين.والرمان من بيت لحم ..والعنب من الخليل.. والتفاح من الجولان.. ونكحل حملنا لك بالكرز من سفوح حرمون..لتأكل وتشبع .وتكتب لنا المزيد عن الرجال الشجعان..والصبر على شظف الحياة ..وكيف يكون الحب تحت زخ الرصاص...وكيف العشق لا يموت حتى لو غاب الجسد...
أيها الرائع أبدا..تلفك الأذرع الصغيرة لأطفال المخيمات . ترجوك أن انتظر ...تجمع كتبك نساء الحارات المنسية .ليقرانك ويعدن اكتشاف الأنثى العربية التي سحقها الابتذال في الإعلام الرخيص...هاك يدنا نمدها لك من خلف الأسلاك الشائكة ..فارغة إلا من بعض حبات الفاكهة التي ماتزال أرضنا الكريمة تهبنا إياها...نعطيك ما نملك لتعيش أكثر...لأنهم سلبوك ما يجب أن تملك .لترحل باكرا .وتريحهم من قلمك .الذي طالما ارقهم.وفضح عوراتهم...ابن المسئول وخادمه وكلبه شبعوا من كثرة سرقاتهم وقلة محاسبتهم.. وأنت ما زلت تبحث عن ثمن علبة السجائر التالية..أي خواء حكم نعيش ؟..بله يسكن الرؤوس .فيموت المبدع وحيدا ...لو كنت في غير بلاد ,,لاغتنيت,,ومددت لنا أنت يد العون والتبرعات مع رواياتك التي لم تشبعنا بعد...بدل أن نتراكض هنا قرب جدار الفصل العنصري حول غزة ..لننقذ فيك ما تبقى منك...آسفون أيها الروائي العالمي المبدع .على قلة حيلتنا. فتقبل منا ملايين سلال الحب التي لن تنتهي , حتى بعد رحيلك ..........
نبيه الحلبي
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات