بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
هيهات أبتاه هيهات
  22/01/2010

هيهات أبتاه هيهات
موقع الجولان
ها أبي....يا من تعربشت واعشوشبت أوراقك على قلبي مثل شجرة اللبلاب فعطرت بشذاك أركان بيتنا وزرعت الأمل والتفاؤل بيننا,فكانت أيامنا معك كالبساط الأخضر السندسي الزهي,فأنت مفتاح الحياة وزهرة الربيع الجميلة,وبسمة المستقبل المنجلي ما بعد الحياة.
بقدومك أبتاه ...يتراقص البيت فرحا ويهلهل لك فاتحا صدره وذراعيه مبشرا اياك بعجزه العزوف عنك.. ففيك ضحكته وفرحته المكبوتة,فكنت دائما في القلب وأنا على تخومه وما علمت ابدا أي تخوم ستبعدني عنك.
كيف لي أن أتصور وما عساي فاعلة كي أكون بقربك؟أشاركك فرحتك المنقوصة وابتسامة ثغرك الباكية ونزف جرح قلبك الدامي ,أخفف من ألمك ولو ببسيط ,أرتمي على صدرك حيث ينابيع الحنان...أواسيك وأطبطب على يديك اللتان لطالما دغدغت خداي ...أو أعولك برمقة ماء علها تروي ظمأك لي.....
مكبلة اليدين أنا ..عاجزة عن القدوم اليك وزيارتك وأنت بأمس الحاجة لي ......
غفرانك ثم غفرانك ..أين أنا من عيناك الخضرواتين الواسعتين حيث أطفات النور عليهن ورحلت ......؟
اه ابتاه ..لو تعلم بحالي وما حل بي بغيابك.. بحالك الذي أسرني ونهش قلبي ومزقه اربا وجعلني هشة ..يملأ قلبها وروح روحها الحزن...فعندي بركان من الدموع لا تأبى الا أن تكون سخية ..ساخطة على نفسها غير راضية لما حل بها من فراق وغربة وقهر......تحاول دائما أن تجد سبيلا حتى ولو في الحلم ..فقد أصبحت فتاة أحلام أنعم برؤيتك عند شروق الشمس وظهور القمر ..أسألهم هل رأيتم اليوم أبي..؟وأنت أيتها النجوم هل لكم أن تأخذوني اليه ولو لمرة واحده؟ .....لماذا لا تجيبونني ارحموا قلبي العليل....فانني سأجعل الريح تأخذ صوتي وصوت قيثارتي التي صنعت أوتارها من شغاف قلبي حتى أصبحت تعزف كالناي الحزين ..تغني ألمي ومأساتي المطوقة التي تأبى أن تعتقني...
في ليلة القدر..سامعا لي ربي دعائي سأردد سأردد أين أنا ؟السماء تبكي والدي عندما طرحه الفراش وأقعده المرض فكان أسيرا له ....
هيهات أبتاه هيهات ..فلا تفصلنا مسافات ..هي ساعة لا ساعات...ولقاء لا لقاءات ....
ألقى وجهك وأرمق ثغرك ..غبطة وعناقا ..فهل يستجيب رب السماوات ......؟؟؟
هيهات أبتاه هيهات..............

ريما جميل حسون

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات