بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
اقتراح غرفة تجارية للجولان
  09/02/2010

اقتراح غرفة تجارية للجولان
بقلم:نبيه حلبي –


...ليس الجولان بحاجة لمن يعلنه دويلة مستقلة "مؤقتا"..فها هي حقيقته..وقبل أن ينفجر البعض بالضحك أو الاستهزاء..تعالوا نقرأ الحالة السياسية والاجتماعية والاقتصادية للجولان..لتكتشفوا سريعا بان هذا الكلام صحيح وبنسبة عالية ...
......سياسيا ..يا سادة يا كرام ,,نحن نقع في إشكالية فقدان الحكم والسلطة..أي أننا لا نعترف ولا نتماشى مع سلطة الاحتلال الإسرائيلي..ولسنا بفعل القانون, وبسبب رفضنا للجنسية الإسرائيلية مواطنون بدولة الاحتلال..لا من الدرجة الأولى, ولا حتى من الثانية...بل بالعكس, يفرضون علينا ضرائبهم كاملة ..مثلنا مثل اليهود..ولا نأخذ من حقوقنا المشروعة"قانونيا"إلا النذر اليسير...ومن جهة ثانية لسنا محكومين بسلطة الدولة الأم سورية .بسبب الاحتلال..وتلويح البعض منا, بهيبة الدولة الأم ونظامها .من فوق الشريط الفاصل.لم يترك بالنفوس, سوى بعض القلق والترقب وبأحسن الحالات البلادة...
....أي أننا وبعد ما يقارب النصف قرن من الاحتلال, ما زلنا نعيش هذا الاعتلال..وصرنا نعتبره طبيعيا..فهل يستطيع احد أن يعطيني مثالا شبيه بحالتنا على وجه البسيطة؟؟
....اجتماعيا ..يا سادة يا كرام..وبجولة سريعة على طلاب المدارس وجيل العشرينات..لاستقراء موقفهم من هويتهم ...ستجدون تشوها غريبا في تفسيرهم لذاتهم..فالنسبة الأكبر منهم خليط من (درزية على إسرائيلية على سورية).ورغم كون هذه الحقيقة مؤلمة, إلا أنها نتاج طبيعي للوضع السياسي الشاذ الذي لا نرى له نهاية لحد الآن ..وهو مستمر والتشوه يزداد حدة..
اقتصاديا وهو بيت القصيد في مقالتنا...يحمل نفس سمات الوضع السياسي والاجتماعي..لا بل هو الضحية الأولى لحالة الفوضى وفقدان النظام والأمن..
نحن كنا ضحايا الحرب .وما زلنا ..وهناك ما يعرف باقتصاد حرب .وهذا صار من ورائنا..ويبدو أننا اليوم سنصبح ضحايا سلام..وهناك أيضا ما يعرف باقتصاد السلام...فمتى سنتوقف على أن نكون ضحايا .ومتلقين ومفعول به..؟؟؟؟
..إن تحليل الوضع الاقتصادي للجولانيين,, وعلى مدار 43 عما من الاحتلال يحتاج لبحث مطول وعميق...لكن سمته الأساسية كانت ولا تزال الفوضى وعدم التنسيق والمنافسة الغير شريفة وانعدام التنظيم..
فتنظيم الحالة الاقتصادية لأهل الجولان هو هدفنا .الذي نحاول من خلال هذه المقالة الموجزة, تسليط الضوء عليه عله يرى النور...عبر اقتراح غرفة تجارية لكل قرية وغرفة تنسيق شاملة للجولان كله..والغرفة التجارية الموجودة في كل مدينة ومنطقة في العالم, هي الهيئة التي تضم كل أصحاب المصالح الصغيرة والمتوسطة والكبيرة...حيث يتم فيها تنظيم الحياة الاقتصادية للسكان, وضبط أمورهم ومنع الفوضى ..ومن يريد التعمق في فهم الغرفة التجارية ودورها وأهدافها ..فليبحث بنفسه عن تلك المعلومات..واعده بأنه سيكتشف فورا بان هذا ما ينقصنا في الجولان ..وسيدفع باتجاه تشكيلها وسريعا دون إبطاء....
يقف مستوطن على مدخل المجدل ليوجه السواح باتجاه مستوطنة "نفي اتيف...فيرد عليه المجلس المحلي بتوزيع الورود...وهي لفتة جميلة .لكن هل هذا يكفي؟؟...تتزاحم النسوة على الشوارع الرئيسية بصاجاتها وخبزاتها لتتلقى فتات موسم السياحة ..فهل هذا يغني أو يشبع..بدأت تتناثر هنا وهناك الفنادق الصغيرة وغرف الإيجار لاستيعاب ألاف السياح ..فنبقى تحت المستوى المطلوب بكثير.....
ونرى من جهة أخرى أن رغيف اللبنة السخن وكاسة الشاي وبعض غرف الإيجار السياحية.وبعض صناديق التفاح. بدأت تزعج المستوطنين.وتقلقهم .وترعبهم أكثر فكرة أن يستفيق السكان الأصليين للجولان, ويبدؤوا بالمطالبة بحقهم في الاستفادة من صناعة السياحة...
....إن المهمة الأولى المقترحة للغرفة التجارية.. هي بالعمل على نظام المهرجانات في الجولان ...مثل:
أولا: مهرجان الثلج الذي يستمر لأربعة اشهر تقريبا..
ثانيا:مهرجان الكرز الذي يستمر لشهر كامل وأكثر..
ثالثا:مهرجان التفاح الذي يستمر لشهرين وأكثر..
ما عدا باقي أيام السنة ,,التي يمكن استثمارها والاستفادة منها .عبر جلب السياحة وتقديم أفضل الخدمات الفندقية والبيئية والثقافية والترفيهية وغيرها..
إن المجال المفترض لصناعة السياحة للجولان هو أولا..عرب فلسطين الداخل والذي يتجاوز عددهم المليون...ثانيا..عرب القدس والضفة وهم أكثر من مليونين وثالثا..يهود إسرائيل..والذي من واجبنا أن نريهم الوجه الآخر للجولانيين الذين يحلمون بالسلام لا بالحرب والعنف.وهم أكثر من خمسة ملايين..ورابعا.. السياحة الخارجية ...فربما يكون السلام دافعا للسياحة والاستثمار ..فهل ستقفون تتفرجون عليه؟؟؟
...طريقة عمل الغرفة التجارية تبدأ بوضع نظام داخلي لها ,وانتخاب لجان ,بتخصصات مختلفة..تكون على رأسها. لجنة العلاقات الخارجية .الموكلة إليها .التسويق والدعاية, واقتحام المواقع الإعلامية الإسرائيلية للترويج لسياحتنا .وبناء مواقع الكترونية توضح واقعنا وإمكانياتنا وخدماتنا..ومنافسة سياحة المستوطنين لا بل التفوق عليهم..بما أنهم بدؤوها حربا سياحية هدفها قطع رزقنا من السياحة..
إن الحديث في هذا الموضوع يطول ويطول..وكلنا ثقة بان منطقة تزخر بهذا الكم الهائل من الخريجين والجامعيين والمهنيين ..تحمل أفكارا خلاقة وعملية تستطيع أن تنظم وتقوم باقتصادنا المحلي...الذي لا خلاف سياسي يفرقنا حول تطويره..فقوتنا الاقتصادية هي ثبات لنا جميعا في أرضنا ,وبناء سليم لأجيالنا ومستقبلهم..ولقمة عيشنا تجمعنا جميعا (ودون استثناء) حولها... وكلنا يعلم أن خلواتنا هي راس هرم السلطة السياسية والاقتصادية البديلة عن الدولة الأم الغائبة .ريثما نتحرر.فنتمنى أن تأخذ المبادرة, وتتبنى هذه الفكرة لما هو خير للجولان كله

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

ابن الجولان الصامد

 

بتاريخ :

10/02/2010 08:37:24

 

النص :

قد كتب السيد نبيه ما يلي طريقة عمل الغرفة التجارية تبدأ بوضع نظام داخلي لها, وانتخاب لجان, بتخصصات مختلفة.تكون على رأسها. لجنة العلاقات الخارجية.الموكلة إليها.التسويق والدعاية, واقتحام المواقع الإعلامية الإسرائيلية للترويج لسياحتنا .وبناء مواقع الكترونية توضح واقعنا وإمكانياتنا وخدماتنا.ومنافسة سياحة المستوطنين لا بل التفوق عليهم.بما أنهم بدؤوها حربا سياحية هدفها قطع رزقنا من السياحة. اولا هل تطمح ان تكون رئيس لجنة العلاقات الخارجيه ثانيا ما المقصود اقتحام المواقع الاعلاميه الاسرائيليه هل العمل لتحسين صورتنا امام السائح الاسرائيلي عجبا اين هو المشروع الذي يخدم بلدنا هنا والمطلوب سحبنا الى ملعب المحتل لكي ياتي ويعمل بيكنك اي سياحه في ارضنا المحتله ولماذا هذا الاجتهاد وكل دولة الاحتلال بسكانها يزورون ارضنا سنويا لا يقل عن التلاث مرات لكل عائله اما اذا كان الهدف اعتبار منطقتنا يجب ان تكون منطقه سياحيه اسرائيليه لها امتياز فهذا ترويج واضح لفكرة ان لا انسحاب من هذه الارض المعطائه استيقض يا نبيه نحن محتلين ولن نروج عند المحتل لزيارة بلادنا والاستمتاع بها على انقاض الناوحين تحت حجج اقتصاديه واهيه لا اكثر ثالثا ما هذا الانسجام بين طرحك للترويج للسياحه وبين سعي سلطة الاحتلال هذه السنه للترويج للسياحه وخاصه في مجدل شمس عبر وسائلها الاعلاميه المرئيه والمتوبه والمسموعه اكتفي هنا والشاطر بيفهم شو المقصود وقبل الختام نحن لن نتنافس مع المستوطنين الذين يسكنون فوق قبور اهلنا وفي بيوت النازحين اصحاب الارض والحق بل نطلب منهم الخروج من ارضنا فورا وهذا همنا وليس شيء اخر
   

2.  

المرسل :  

نبيه الحلبي

 

بتاريخ :

10/02/2010 11:12:47

 

النص :

من الطبيعي ان تتخفى خلف اسم مستعار..لان هذا هو الاسلوب المعهود لشلة امتهنت التلطي والسرقة والطعن بالظهر...ومسكين منكم من يشهر باسمه .لان اوراقه قد احرقت وفقد مصداقيته..وانا اتفهم خوفك وقلقلك من مسالة ان يجتمع الناس لينظموا حياتهم لانك ستقف على الابواب ولن يكون لك مكان بين الشرفاء الوطنيين المخلصين لجولانهم ولوطنهم..ومن جهتي اطمئنك باني لا اطمح باي منصب في هذه البلد ففيها من الزنابير ما يكفيها..واذا ما تحقق الحلم وانجزنا غرفة تجارية ""وطنية""فهناك العشرات من شباب الجولان جديرون بادارة هذا المشروع قبلي...اما التشكيك بوطنيتي وان افكاري جهنمية تنسجم مع مخططات الاحتلال..فهذا ما لايستحق الرد..وتخوين الناس ديباجة معروفة قرفناها ومللناها وهي صادرة من مجموعة لا تريد خيرا الا لنفسها فقط..وانا دخلت السجن 4 سنوات ولست نادما حبا لارضي ووطني وناسي وليس انتماءا لمجموعة التخوين والفساد..
   

3.  

المرسل :  

ابن الجولان الصامد

 

بتاريخ :

11/02/2010 00:53:05

 

النص :

اخ نبيه انا احلل ما انت كتبت ولم اخترع شيء من عندي يا نبيه هناك ملاحظات حول اهتماماتك وتصوراتك والاسلوب الذي تكتب به والترويج الذي تنساق اليه كي تحقق هدفك ,لا اعلم ما السبب وكل اقتراحاتك مبنيه على نفس الحاله الواقعيه المهروله للترخيص من خلال الخدمات الانسانيه والمهنيه نبيه انا لم اذكر اسمي ليس من باب الخوف او القلق من شخصك العظيم ,ولكن اعتبر ان تعليقي فيه رساله وفكره على محتوى المقاله او الفكره التي تتبناها انت وليس مهم ان تعرف من انا المهم ان تفهم الفكره المراد ايصالها ثانيا هذا الاسلوب بالدفاع عن النفس باتهام الاخرين انهم يخونوك او يخونوا الاخرين اصبح ركيك وسئمنا منه لا تدافع عن نفسك بهذه الطريقه المبتذله اذا كان عندك قدرة اقناع او رد على ما ورد من افكار فل ترد لتدعيم فكرتك وليس الرجوع الى نظرية البكاء يخفف الحكم انا لم اتهمك ولم اخونك ولمن اعتقد ان هناك كثير من المشاريع تخدم الاحتلال بدون ادراك مسبق لان امثالك يتسابقون لوضع هذه الافكار من دون دراسه لان الهم وجودي وليس تحريكي ومن جهه ثانيه عدم ذكر اسمي افضل للجميع لانني لا اريد تحويل النقاش شخصي وحينها نكون دخلنا معركة وليس حوار وشكرا لك اخ علي المعلق الذي قال فل نبادر لافكار تفيد حقيقة وجودنا وحتمية مستقبلنا وعمق انتمائنا العربي السوري وانا ادعوك لوضع حلول اقتصاديه لك قبل المجتمع حتى تصبح لك مصداقيه بالطرح لك الحق ولي الحق
   

4.  

المرسل :  

ابن الجولان الصامد الحديث ليس موجه لنبيه

 

بتاريخ :

11/02/2010 10:40:46

 

النص :

الى المعلق رقم عشره 10 انا كلي ثقه ان ما تتفضل فيه هو واقعي وفيه من الحقيقه الكثير ولكن ليس الخلاف على ما انتجه الاحتلال لنا وما نحن مجبرون على ممارسته لنثبت بارضنا ونحافظ على عرضنا وانا اوافقك التذكير بما نفعله او مجبورون بممارسته ان كان بتسجيل اولادنا او حمل الهويه او الخ فهذا واقع الاحتلال ولم يغير في انتمائنا حتى اللحظه وانا شخصيا افهم متطلبات العمل المهني واعرف ان التسجيل بالقانون هو لجلب الرخصه والابتعاد عن ما يعيق الشيء المراد ترخيصه وهذا مقبول تحت الاحتلال اذا كان مهنيا بحتا وبعيد عن الحالات التمثيليه الاجتماعيه او السياسيه انت تقول اليابان كمثال وانا ساذكر بالجولان كمثال الجولان منطقه محتله عدد سكانها 20000 الف نسمه وامكانية ذوبانها بفكرة الواقعيه وقبول المحتل على انه حقيقه لا مفر منها وارده لمجتمع 60 بالمئه منه شباب صغار يكبرون بزمن العولمه وقلب المفاهيم وتراجع الموقف والخطاب الوطني الحقيقي... له بغاية الخطوره ولا يمكن عدم الانتباه له اخي المحترم النقاش يدور ليس على فكرة الخدمات الضروريه التي هي موجوده اصلا منذ سنوات طويله وهذا مطلوب النقاش الان بدا يظهر بالجولان على الخدمات الترفيهيه والترويجيه التي لا يمكن نجاحها من خلال ترخيص فقط بل من خلال ربط اداري بمؤسسات الاحتلال وبالتالي العمل من خلال مفهوم الاحتلال لنصل الى نتيجه بالحد الادنى قبول الاحتلال ليس كامر واقع بل كشريك حقيقي بالارض الخ انا افهم واعرف ان الترخيص هنا وهناك من اجل المصلحه لا يغير بهوية الارض وهذا مهم لكن تغير هوية السكان والعمل على بناء ذهنيه مهادنه لا نعرف الى اين تقودنا ليس امر غير بمهم ولكي انهي وتفهمني انا غير قلق على هوية الارض فهي ستبقى عربيه سوريه ولكن كمثال غرفه تجاريه مقومات نجاحها مربوط عضويا بالارتباط مع المؤسسات الاسرائيليه ان كان من ناحية الترويج او من خلال امكانية تسهيل عملها لكي تفيد المنطقه ماذا يخدمنا غير الهروله اكثر ليكون مصير حياتنا من خلال بوابة الاحتلال واخيرا تقول الإحتلال موجود رضينا أم أبينا, والوطن غير قادر على تحريرنا , وتطوير البلد وتنظيم أمورها هو لصالح البلد ومستقبلها وثبات سكانها في أرضهم . ليش 20 الف نسمه باربع قرى بدهم تنظيم اكثر من هيك كل من يزور هذه البلدات عربا او اجانب وحتى المحتلين ينبهر بتميزها وتطورها وطريقة عيش سكانها ماذا اكثر مطلوب ان يصبح ابنك طيار بالجيش الاسرائيلي مثلا اذا اراد تحت حجة ان الوطن لم يحررنا لا اخي لا تتجاوزوا الخطوط الحمر التي تعبر عن حقيقتنا جميعا هذا امر واقع ..والمسؤول عنه وعن الامنا بشكل مباشر فقط الاحتلال فكيف نحل مشاكلنا من خلاله مثالا المجلس المحلي المعين في مجدل شمس هناك اصوات تنادي بالتعامل معه ليس كامر واقع فقط بل كمؤسسه خدماتيه للبلده وهناك من يروج لهذه الفكره تحت منطق الخدمات اذا دخلت الى موقع المجلس المحلي وقرات تعريف عن البلده تقرا....مجدل شمس قريه درزيه تقع في اقصى شمال اسرائيل...... يعني من اجل الحجج الانسانيه يريدوننا في اقصى اسرائيل هل هذا مقبول عليك اخي العزيز فنحن لم ولن نقبل اي شي حتى الماء اذا كان مقرون بهويتنا وانتمائنا العربي السوري