بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
معالجات فكرية -2- ....صيحة العقل
  27/01/2011


معالجات فكرية -2- ....صيحة العقل


موقع الجولان/سيطان الولي


تتمتع كل المخلوقات , منذ أن خُلقت, بصوت خاص ,وطريقة خاصة للتواصل مع أبناء جنسها . فالديك يصيح , والحمار ينهق, والخنزير ينخر , والعصافير تزقزق , والإنسان يتكلم .
هذه طبيعة المخلوقات جميعها . أن تصدر الأصوات التي تميزها , بعضها عن بعض , وتعتبر وسيلة تخاطب فيما بينها في حياتها , إلى مماتها . ويمكن تمييز أنواع الأصوات الصادرة عن الكائنات الحية غير العاقلة , بأنواع مختلفة , فمنها أصوات التنبيه والتحذير , ومنها أصوات التعارف والإشارة إلى الوجود والمكان . ومنها أصوات الترغيب والغزل, وأصوات الترهيب والإخافة والافتراس. ومنها الأصوات الحسنة وتلك الأصوات القبيحة ... وغيرها الكثير من أنواع الأصوات وأغراضها . ولكن ليس ثمة صوت من تلك الأصوات, أحدث شيئا في الحضارة وتقدمها , وبقيت الحيوانات تعيش في ظروف بيئية طبيعية , لا تتأثر بالحضارة , إلا ما اجبرها الإنسان عليه , وفرضها على شكل حياتها, وغرض تربيته لها.
فقط الإنسان تميز عن سائر المخلوقات , بموهبة النطق والكلام والتعبير عن نفسه بكل ما يختلج عقله وأحاسيسه من أفكار ومشاعر ورغبات . وفقط صيحة الإنسان , والتي هي ذاتها صيحة العقل , التي أحدثت , بل وخلقت, الحضارة بكل تفاصيلها ومضامينها .
صيحة العقل إذاً هي الأرقى والأعلى وليس صيحة أي مخلوق آخر . صيحة عقل الإنسان التي عبر عنها بالكلام والنطق واللغة , بل واللغات المتعددة , وفق تعدد الشعوب .
فالإنسان الأول رأى حجرا يتدحرج على منحدرٍ, استوحى منه صناعة الدولاب , بعد أن نظر عقله بشكل ذاك الحجر وميزاته " الحركية " . وكلنا ندرك إلى أين قادنا هذا الاختراع العظيم الذي اسمه – دولاب – من خلال ما نراه من استخدامات له بكافة أنواع الصناعة.
والإنسان الأول راقب بعقله كيف تصنع السنونو عشها من مزج التراب بالماء – لعابها – وجعل كريات الوحل بعضها فوق بعض , ليستوحي من ذلك بناء بيته من اللبن . ولا تزال الأبنية المسماة "زكورات " شاهدة على عبقرية العقل وإبداعه . من ثم رأى عقل الإنسان أن بيته الترابي ينهار مع تساقط المطر فوقه , فجعل يخلطه بالحصى ليزيد من متانته . ثم استخدم الحجارة الأكبر حجما , ووضعها فوق بعضها , ثم كساها بالوحل , فكان له بيتا أكثر متانة من الأول . إلى أن توصل إلى طريقة صقل الحجارة , بتكعيبها واستخدامها للبناء فكان ذلك له بيتا أقوى على الصمود في وجه العواصف والأمطار . يقيه برد الشتاء , وقيظ الصيف .
وببناء البيوت , ظهرت القرى والمدن . والأسوار والقلاع . وبنيت المجتمعات والدول . وتحركت عجلة التاريخ بوتيرة عميقة وواسعة . باكتشاف الزراعة والغرس وإنشاء البساتين والحقول , وتدجين الحيوانات وتربيتها ورعايتها . وانتقل إلى عصر الصناعة بمختلف مجالاتها . والعلوم الذهنية والطبيعية بمختلف تفرعاتها ... وغني عن التعريف ما آلت إليه علوم اليوم والغد من تطورات متسارعة في مجال التكنولوجيا التي باتت بمتناول اليد . ومن سبر أغوار الكون والمعرفة بمجاهل الكبيرات والصغيرات (النانو متر) . ويكفي أن نضرب مثلا عن التطور الفذ في علم التكنولوجا الذي يتعلق بخزن وحفظ المعلومات . فمن المكتبات العظيمة التي حوت مئات ألاف الرقم الفخارية التي تزن مئات ألاف الأطنان , التي كانت تنقش عليها المعلومات بالأحرف المسمارية , إلى" التيرا بايت " الذي لا يزن سوى بضعة غرامات , ويتسع لمجمل المعارف الكونية بالأحرف الأبجدية أو ما يعادلها .
وكل هذا بفضل العقل وصيحة العقل . الذي تميز به الإنسان عن غيره من سائر الكائنات الحية . فلا معنى لحياة أي كائن إذا كان يعيش خارج الحضارة . ولا معنى للإنسان ذاته إذا عاش داخل الحضارة ولم يساهم بها . وان تؤثر الحضارة إيجابا بالإنسان , خير من أن يبقى خارجها خوفا من تأثيرها السلبي عليه . والعقل مرتبة أولى من مراتب الفيض . وحد أول من مراتب الحدود.وميزة أولى من ميزات الإنسان .
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات