بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
مستقبل مشروع الوقف
  28/03/2011

مستقبل مشروع الوقف

موقع الجولان/ نبيه الحلبي


....بعد مرور أكثر من أسبوع على القرعة,والتي شابها الكثير من اللغط والتشكيك والطعن.لم يخرج من اللجنة أي تفسير أو تبرير أو رد يجيب على تأويلات شريحة كبيرة من المجتمع حتى الآن.رغم انعقاد عدة اجتماعات وبحضور مهتمين ومتابعين من الجمهور .فلحد الآن يجد نفسه الجمهور بلا أجوبة واضحة من قبل لجنة من واجبها الآن وقبل الغد القيام بمصارحة الجمهور بما هي فاعلة بمشروع تعود ملكيته إلى الجمهور حصرا.
...وبغض النظر عن الطريقة التي ستعالج بها اللجنة الأخطاء التي شابت الاقتراع .وتنهي هذا الملف بأسرع ما يمكن .لكي ننتقل إلى المرحلة التالية بسلام. أجد من المناسب الآن طرح موضوع التفريغ الجماعي, لكي نستكمل المشروع بطريقة التعاون, وتوزيع الحمل والتكلفة على الجميع , وبما يناسب دخل الأفراد المحدود, والذي لا يتجاوز أل 300 شيكل بالشهر ولمدة 5 سنوات .لكل صاحب شفعة قد حصل عليها بالفعل . والذي سيستلمها مفرغة وجاهزة للبناء فيها. بعد اشتراكه والتزامه بالعمل الجماعي المنظم الذي سيدير آلية التفريغ وتسليم الشفع لأصحابها.
...وان فكرة التفريغ الجماعي, والتي طرحت منذ سنتين وتم شرحها وتفصيلها في أكثر من مقال "وهي ما زالت فكرة تنتظر أن تستكمل بدراسة جدوى اقتصادية" موضوعة الآن للنقاش ومشاركة الجمهور في صياغتها وتخريجها وتبنيها من الأكثرية التي تقتنع بها. وخاصة من أصحابها الحقيقيين الآن (أي من حصلوا على شفع).والفكرة الآن تقوم على تجهيز طواقم عمل للتعامل معها, وصياغتها نهائيا, والبدء بتطبيقها على ارض الواقع, بمساهمة كل أصحاب الشفع والطواقم المقترحة هي:
1... مجموعة من الاقتصاديين والمتخصصين بالإحصاء, والإدارة, ووضع الدراسات والخطط.
2...مجموعة من المهندسين وباختصاصات مختلفة .وبأ فكار تطرح على المساهمين.
3...مجموعة من المحامين والقانونيين ترافق وتواكب عمل وسير المشروع ككل وكأفراد.
4...مجموعة من المحاسبين ومدققي الحسابات .الموكلة إليهم إدارة المشروع ضريبيا وماليا.
5...مجموعة إعلامية .تدير العلاقات العامة بين الأعضاء المساهمين والجمهور عامة.
وطبعا فريق العمل هذا, والذي سيستكمل انجاز المشروع, ستكون لجنة الوقف مرجعا له ومراقبا عليه .توضع بينهما آلية عمل وتنسيق تناسبهما وتضمن نجاح إتمام المشروع.هذا من ناحية, ومن ناحية أخرى فان الجمهور أصحاب الشفع (أي أصحاب الأسهم) لهم وحدهم فقط الحق في انتخاب وتعيين أفراد الأطقم الخمسة التي تم اقتراحها وهو المتصرف بأحوالها .
.....ولكن حتى نستطيع الانتقال إلى مرحلة استلام الشفع من قبل أصحابها والبدء بتفريغها جماعيا من الواجب العودة قليلا لموضوع التوزيع والقرعة لوضع بعض الملاحظات بشأنها.وهناك اقتراحين لحل إشكالية التوزيع والقرعة وهما:
الأول...العمل على وضع قرعة جديدة يكون أساسها..
1.. وضع معايير محددة لمستحقي الشفع من قبل لجنة الوقف (المستحقين وغير المستحقين)
2..عرضها على الجمهور لتبنيها والأخذ بالآراء والاقتراحات حولها.
3.. إدخال بيانات المستحقين إلى برنامج في الكمبيوتر, يفرز المستحقين إلى مراتب, حسب الأولويات والمحتاجين, وفق نقاط يحصل عليها كل مستحق بحسب حالته.
4..يتم فرز المستحقين إلى 7 فئات (حسب أحقيتهم وحاجتهم) وفرز الشفع إلى 7 مواقع, حسب قربها فبعدها من الخارطة الهيكلية . "هذا إذا كنا نملك 700 شفعة للتوزيع" ويتم إجراء القرعة والانتقال بعدها مباشرة إلى التفريغ .
الثاني...العمل على إصلاح الخطأ في القرعة التي تمت .والتي برأيي ستزيد الطين بلة .للأسباب التالية..
1..ما هو المعيار الذي ستعتمده اللجنة في استرجاع الشفع من الذي ستعتبرهم غير مستحقين حاليا؟؟
2..ما هو المعيار الذي ستعتمده في إعطاء المتضررين من القرعة؟؟
3.. هل سيتطابق عدد من ستأخذ منهم مع عدد من ستمنحهم وتنصفهم ( وهذا بالتأكيد مستحيل)؟؟
4..من أين ستمنح اللجنة "المتضررين" شفع . وعدد الشفع محدد ومحدود؟؟
5.. هل سيوافق كل من ستتوجه له اللجنة _طالبة إرجاع الشفعة لمنحها لآخر_سث على إرجاع ما صار ملكه؟
إذا لم تملك اللجنة إجابات قاطعة وصريحة, على الأسئلة في المقترح الثاني.. فيجب عليها تبني المقترح الأول.. وإجراء التوزيع بالقرعة مجددا بصورة مهنية يوافق عليها الجمهور سلفا (أو عرض المقترحين على الجمهور ليختار احدهما)....
ملاحظات إضافية:::::
..... لقد سقط معيار التوزيع لمن دفع أل 500 دولار . فالاكتتاب لم يتوقف حتى الساعة الأخيرة قبل إجراء القرعة . واستمر الاكتتاب وسيستمر حتما . واكتشفت اللجنة متأخرا بأنها لم تمثل فقط من معه مصاري ودفع أل 500 دولار بل من ليس معه ولم يتدبر أمره ومن لم يكن مقتنعا بنجاح المشروع (أي أن اللجنة تمثل الفقراء والمشككين والمترديين قبل الآخرين) . وشفع العمار ملك للجميع دون استثناء احد..
.... ماذا سيكون رد فعل الكثيرون وبالذات من هم الاحوج للبدء في العمار اليوم قبل الغد. أن حظهم بالقرعة وضعهم بعيد جدا وبسنوات عديدة عن الخارطة الهيكلية للبلد .ووضع غيرهم من هم ليسوا مستعجلين على الإقدام على العمار داخل الخريطة الهيكلية. أو بالقرب من حدودها .؟؟؟؟
.... لم نسمع من اللجنة توجيهات أو بدائل لمن حصل على شفعة.. بكيفية التعامل مع سلطة الاحتلال ومؤسساتها التي تتربص بالمشروع . وخاصة دائرة أراضي إسرائيل "المنهال" والتي تنوي استدراج الناس للتوقيع لها مقابل الرخصة..
.... إن اللجنة عبارة عن لجنتين عمليا ..لجنة الوقف المشكلة من المشايخ والمرفوض قطعا التشكيك بنزاهتها ومرجعيتها.ولجنة التوزيع وهي مؤلفة من عدة لجان الأولى انتخبت قبل 11 سنة.. ولجنة متابعة عينت قبل سنتين.. ولجنة متابعة ثانية فرزت قبل اشهر قليلة.. وهناك نية لإضافة لجنة أخرى للمراقبة والمتابعة.. وهذا برأيي مرفوض مرفوض لأنه لن يساعد ويضيف شيء.. وهذه اللجان صار مطعون في تمثيلها ومهنيتها.
أخيرا كل التمنيات للجنة بالتوفيق والنجاح للخروج من عنق الزجاجة ,,مع كل الأمل في أن تبدأ بالتعامل بمنتهى الشفافية مع جمهورها الذي وضع ثقته بها .
...... المطلوب التعليق بالاسم الشخصي فقط ..وعلى كل من يرغب بالتنسيق والانضمام للمجموعة المقترحة لاستكمال المشروع الاتصال على الرقم 0502398980
نبيه الحلبي



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات