بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
الأسير صدقي المقت يدخل العام الـ27 ( والأخير ) من رحلة الاعتقال في سجو
  22/08/2011

الأسير صدقي المقت يدخل العام الـ27 ( والأخير ) من رحلة الاعتقال في سجون الاحتلال الإسرائيلي

موقع الجولان / ايمن ابو جبل

هي رحلة كانت الأطول والأشد قسوة عايشها الجولان المحتل منذ حزيران عام 1967. رحلة تعمدت بدماء واهات والالام، ولوعة وحسرة وحرمان. ما بين اب 1985 واب 2011 ذكريات اليمة وشهيدين اثنين، وعشرات المصابين بالأمراض المزمنة والاوجاع المستديمة وعائلات ذوت في انتظار خاتمة الالم.. لا يزال السجن يأسر صدقي سليمان المقت ويضعه بين خيارين قسريين، اولهما من المعتقل إلى القبر، او من السجن الى الحرية، وفي الخياريين القسريين سيذهب حُراً ويأخذ معه أمل الحرية، والى الحرية سيخرج حراً ويعيد إلينا معه الأمل بالحرية...

اعتقل الأسير صدقي سليمان احمد المقت في 23-8-1985 ومعه عدد من رفاقه، بعد سلسلة اعمال عسكرية قامت فيها خلية تابعة لتنظيم محلي أُطلق عليه " حركة المقاومة السرية" وهي امتداد نضالي ورافد تاريخي وسياسي لمسيرة الحركة الوطنية السورية في الجولان المحتل التي شقت طريقها في الزمن النضالي الصعب، منذ ان وطأت أقدام المحتلين الاسرائيلين ارض الجولان، وشكلت منذ الإعلان رسميا عن تأسيسها في الأول من حزيران عام 1984 نقلة نوعية في العمل النضالي ضد الاحتلال ،حيث توجت انطلاقة حركة المقاومة السرية في عملية جريئة وبطولية في منطقة بئر الحديد قرب بقعاثا، ونشط التنظيم في الفترة الاولى الاولى التي أعقبت انتفاضة شباط الجماهيرية في الجولان السوري المحتل عام 1982 رفضاً لقانون ضم الجولان الى الدولة العبرية وفرض الجنسية الإسرائيلية على سكانه.

انطلق الشاب صدقي المقت مع رفاقه في التنظيم للبدء في تنفيذ عمليات عسكرية تستهدف جنود الاحتلال، وبعض مواقعه والطرق العسكرية في الجولان المحتل. الى ان تم اعتقاله بعد عدة ضربات استخبارية تلقتها الحركة الوطنية السورية في الجولان المحتل مع أوائل شهر اب 1985 ، وكان له صولات وجولات عديدة في ضباط المخابرات الإسرائيلية في أقبية التحقيق حيث مورس خلالها أساليب ووسائل قذرة وبشعة للنيل من عزيمته وإصراره، وبقى كما هو عنيداً مشاكساً، متمسكاً بمبادئه التي لم يخنها يوما...

في ذكرى اعتقاله يقول الاسير صدقي سليمان المقت "الآن وبعد سبعة وعشرين عاما داخل الأسر وأنا أتهيأ لتحطيم أخر قيد منه، أقف وسط زنزانتي بكل فخر وشموخ وتحدي، لأقول لذلك الجلاد لقد هزمتك أيها المحتل وهذه سنواتكم السابعة والعشرون تحولت بفعل الصمود والثبات إلى لعنة تلاحقكم وتصرخ في وجهكم ليل نهار ... ارحلوا ... ارحلوا أيها الصهاينة... لا مكان لكم على أرضنا العربية" .... معادلة صمود تجلت خلالها إرادة الانسان . معادلة الصمود تلك لا تزال مجبولة بآهات وأوجاع وإمراض عشرات الأسرى المحررين وشهيدين اثنين ... ولا تزال تضئ بفعل دماءهم ليل هزائمنا .. سبعة وعشرين عاماً ولا يزال صدقي هناك في قلب المعركة .. ما زال هناك في قلب المعركة وحيدا.. سوى من ايمانه بحريته وحرية شعبه..

الاسير صدقي سليمان احمد المقت

مواليد 17-نيسان 1967. مجدل شمس. انهي المرحلة الابتدائية في مدارس البلدة، ثم المرحلة الإعدادية والثانوية في قرية مسعدة.بادر مع مجموعة من رفاقه وهم: سيطان الولي وعاصم الولي وخير الدين الحلبي وأيمن أبو جبل، إلى تأسيس خلية للمقاومة الوطنية عرفت في حينه باسم" حركة المقاومة السرية" وضمت ايضاً كل من هايل حسين ابو زيد وعصام ابو زيد وزياد ابو جبل وبشر المقت وعبد اللطيف الشاعر ،حيث استولت على عدد من القنابل اليدوية والالغام الارضية المنتشرة في احدى المخازن العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي. واشترك في كافة عمليات المقاومة، وجولات الرصد والاستكشاف الميداني للمواقع العسكرية الإسرائيلية المنتشرة في الجولان، وكان احد المشرفين على عملية الاستيلاء على المعدات العسكرية والقنابل اليدوية من مخزن عسكري إسرائيلي قرب مستوطنة "نيفي اتيب". وهو احد منفذي عملية تفجير معسكر إسرائيلي قرب قرية بقعاثا. وقد كان ناشطا قبل اعتقاله في أوساط الطلبة والشبيبة، وشارك في إحدى التظاهرات الطلابية في مدرسة مسعدة الثانوية التي جاءت اثر قرار فصل احد المعلمين الوطنيين من سلك التعليم. اعتقلته سلطات الاحتلال في ليلة 23/8/1985 من منزل والديه بتهمة مقاومة الاحتلال. خضع إلى التحقيق المكثف من قبل أجهزة الأمن الإسرائيلية، في العشرين من أيار عام 1986 أصدرت المحكمة العسكرية الإسرائيلية حكما جائرا عليه بالسجن لمدة 27 عاما. وخلال جلسة النطق بالحكم رفض ورفاقه الوقوف للقاضي العسكري رافضين الاعتراف بشرعية محاكمته وفي كلمته أمام طاقم المحاميين ومحامي الصليب الأحمر الدولي وقاضي المحكمة العسكرية، قال للقاضي" انت اغتصبتم ارضي،ومن حقي الدفاع عنها ومقاومتكم، لا اعترف بشرعية محكمتكم الصورية هذه" فطرد من قاعة المحكمة أسوة برفاقه. وقبل طردهم انشدوا النشيد العربي السوري في قاعة المحكمة" حماة الديار عليكم سلام" . ما زال لغاية اليوم داخل المعتقل الإسرائيلي حيث يعاني من الالام في المعدة والالام في العمود الفقري، ساهم في العديد من الخطوات النضالية داخل المعتقل المطالبة بتوفير الحد الأدنى من الحياة الإنسانية للمعتقل في السجون الاسرائيلية. الحالة الاجتماعية :أعزب

للمزيد حول اسرى الجولان العرب السوريين في سجون الاحتلال اضغط هنا

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

ابو حسان

 

بتاريخ :

28/08/2011 19:33:58

 

النص :

كل التحية والاحترام للاسير صدقي المقت، الاحظ مؤخراً ان هناك حالة من التهليل والتضخيم ببعض الاسرى وتجاهل للبعض الاخر، فان كان القصد هو ابراز الحالة الاستثنائية من اعتقالل 26 عاماً فهذا جيد اما ان كان الابراز هو التعتيم على تجربة الاخرين فباعتقادي انكم تجحفون بحق اولئك الموجودين معه في السجن والمئات الموجودين خارج السجن من رفاق صدقي في المقاومة والسجن واعتقد انه يحق لنا يا موقع الجولان ان نطالبكم بالحديث عنهم والكتابة عنهم او انكم اخترتم فقط ان تنظموا للمعارضة السورية واسقاط النظام ونسيتم رسالتكم الرائعة التي نقلتموهال لنا على مدار سنوات الاحتلال الطويلة .. ارجو النشر يا سيد ايمن ابو جبل