بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
رسائل....
  07/10/2011

 

رسائل ...

موقع الجولان /

بقلم الاسير السوري وئام محمود عماشة

1- من جبران خليل جبران الى دمشق...

لستِ أقل شأناً من أعظم الدول يا دمشق، وإن سكنت بين القبور...
لست دَنِسَةً، وإن وضعتك الحياة بين أيدي الدَنِسين..
والثلوج المتراكمة، لا تميتْ البذورَ الحية في أحشائكِ....
وما هذه الحياة سوى ثورةً تنبتُ الزرعَ الأخضر...
ثورةٌ يخوضُها أولادك، وتجمعُ بناتك الأغمار فوق بيادر الحضارة.
أنتِ مظلومة يا دمشق، وظالمك طاغية العصر، ذو السلطة الكبيرة والنفس الصغيرة..
أنتِ مظلومة، وخير لك أن تكوني مظلومة من أن تكوني ظالمة، وخليقٌ بك أن تكوني شهيدة ضعف غريزة الأم، بخوفها على أبنائها، من أن تكوني قوية... ساحقة بمقابضك زهور حياة أولادك..
يا دمشق.. مهما طال حكم الحديد والنار فلن يغير معدنك....
فقد تصهر النار الحامية الذهب، لكنها لا تحيله إلى مادةٍ أخرى، بل تزيده لمعاناً،
لكن ويلٌ للهشيم إذ تأتي النار فتلتهمه وتجعله رماداً.. ثم تهبّ الرياح وتُذريه على وجه الصحراء.. من خانك يبس وتكسّرْ..
إيْ دمشق.. أنت زهرة مسحوقة تحت أقدام الحيوان المختبئ في الهياكل البشرية..
قد داستك تلك النعال بقسوة.. لكنها لم تستطع تهميشك ولم تخفِ عطرك المتصاعد مع نواح الأرامل وصراخ اليتامى وتنهيدات الفقراء نحو السماء؛ مصدر العدل والرحمة...
عزاؤكِ يا دمشق أنك زهرة مسحوقة ولستِ قدماً ساحقة.

......................................................................

2- من العقيد الطيار عدنان الحاج خضر الى ضباط الجيش السوري

"أعيدوا لي ساقايّ عن جبهة الجولان، وامحوا كلماتي التي حفرتها بعظامي على صخور الأرض المحتلة.." انتهى.

العقيد عدنان... نسر من نسور سوريا، هدفه الوحيد الدفاع عن شعبه، وُجْهَةُ سلاحه هي إسرائيل التي اعتدت على شعوبنا وسلبت أراضينا، كان بطلاً في الأسر، بطلاً بحريته، كان رمزاً من رموز حرب تشرين، حيث تمكن من اختراق الدفاعات الجوية المعادية، وأنزل فرقة "كوما ندوس سورية" خلف خطوط العدو.. وأثناء عودته أصيبت طائرته بنيران معادية، اضطرته للهبوط في الأرض المحتلة، وعندما همَّ بمغادرة حطام الطائرة، اكتشف أن ساقه لا تربُطها بجسده سوى جلدة الركبة، ولكي لا تعيقه بالتحرك، تناول سكيناً وقطعها، وتمنى أن تصير الحقل المغناطيسي لبوصلة الجيش السوري، فلوحَ بها في الهواء وقال لها: "يا ساقُ

انزرعي في أرض الجولان سنبلة تلدُ ألف سنبلة..
وانبعثي في مياه بحيرة طبريا سمكة تلد ألف سمكة..
يا ساق...
إني وهبتك إلى أمك الأرض..
فانغرسي فيها صفصافة.. وعريشة عنب.. وكروم زيتون..
يا ساق..
أضيئي سهول حورانَ كمئذنة..
وكوني أول حمامة تدشّن الخط الجوي بين قبّة الجامع الأموي.. وقبّة المسجد الأقصى".

ماذا سيقول الضباط الذين أضاعوا البوصلة، وغيّروا وجهة سلاحهم، لعائلة عدنان، لزوجته لميس ولأولاده.. وصال ومهند ورهف ورانيا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
............................................................

3- من مكسيم غوركي إلى أم حمزة الخطيب..
سمعتكِ عندما صرختِ: "لن يستطيعوا كم أفواهنا بالدماء"!
أنت سوريا التي تتحدّى..
استلمتِ ابنك مقّطعاً، وزوجك مشوّهاً. ولم تتردد (قوات الأمن) بجرِّكِ إلى مقرّاتها، لتُلزمك أن تحزني بصمتٍ، وان تشيٍّعي ابنك بصمتٍ، وتضمّدي جراح زوجك بصمتٍ...
أبرحوك ضرباً، حتى صار كل شيءٍ يترنح أمام عينيك، ويحوم في عاصفة من الشتائم والصراخ..
لقد اهتزت الأرض تحت قدميكِ، وتراخت ركبتاكِ، وأصبح جسدُكِ ثقيلاً تحت لسعات الألم المحرقة...
لكنكِ لم تنسِ بأنك سوريا التي تتحدّى..
فصرختِ: "لن تستطيعوا كمّْ أفواهنا بالدماء"...
آلَمْتِهِمْ بصوتك، فأشبعوك ضرباً...
أبيتِ إلا أن تكوني صاحبة الضربة الأخيرة.. قبل أن يُغمى عليكِ.
"سوف تدفعون الثمن يوماً ما، وسيكون الثمنُ باهظاً أيتها المخلوقات الشقيّة...
وتذكروا دائماً؛ لا يستطيع الاستبداد، مهما عظم شأنه، أن يُسكِتُ صوت الحقيقية إلى الأبد"

وأخيراً... سقطتِ خائرة القوى، غائبة عن الوعي.. لكنكِ بقيتِ سوريا التي تتحدى...
الأسير السوري في السجون الإسرائيلية

وئام محمود عماشة
معتقل الجلبوع"



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

bma

 

بتاريخ :

08/10/2011 07:31:46

 

النص :

نعم ايها البطل الشام تواقه للحريه اكثر من شوق القدس للمصلين ندعوا لك وللشام بالحريه وانما احاسيسك تخرق في القلب وتسكن في الوجدان