بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
انها ثوره الياسمين
  04/03/2012

انها ثوره الياسمين
موقع الجولان
بقلم /عزت مداح


اما زال برد الشتاء قارسا في دمشق ؟ اما زالت الشوارع مزدحمة ملئ بالحيوية والحياة في دمشق هل ستتوج دمشق عروسا لهذا الربيع السوري؟ انها عاصمة التاريخ وستبقى شامخة طالما رفض السوريون الذل والخنوع هكذا كانوا ابد الدهر وهكذا سيبقون.

في الماضي كان المطر يسقط بتوجيهات من السيد الرئيس, والشمس تشرق ليستيقظ ابن الرئيس وتغرب لينام ابن ابن الرئيس في الماضي كانت الجدران تختفي خلف صور للرئيس, خلف رأس الرئيس وقرارات الرئيس, كان ان تحلم انك حر هذا مخالف للقانون عليك ان تقول ما يكتبون لك وتسير حيث يريدون لك ان تسير وان تنتخب فأنت حر بعدد مرات ال "نعم" ... انت المواطن لا وجود لك الا لتقول نعم... نعم لقد كان برد الشتاء قارسا هذا العام.

قيل عن حمص انه في كل بيت بحمص كما في حماة هناك ياسمينا شتويا لونه احمر زاه بلون يشبه لون الدم ينمو في كل الحارات ليس بحاجة لماء او غذاء يشتم رائحة الحريه فينمو, هناك من قال انه برقوق لكبر حجم الزهر فيه وهناك من اقترب اكثر لكنه سقط سقوط زهر الياسمين ولكن مع زخة من الرصاص واستشهد.

وسمعنا ايضا ان نواعير حماه مند بدء الثوره عندما تغرف من العاصي تملأ الجرار دما ليجري في اقنية التاريخ لتقول للعالم انه لا يمكن لاحد ان يتحدى ارادة الشعب مهما امتلك من اسلحة صينية او روسية,امريكية ام ايرانية, سمعنا ان حي بابا عمر اصبح يصدر الدم الى كل اقنية الكرامة فهو يقصف يوميا لان اسمه ليس حي بابا اسد او ماما........ لان البشر فيه لاتتحرك بتوجيهات من السيد الرئيس بل تحركها ضمائر تطمح لمستقبل افضل لأجيالها القادمة , ولتثبت بالدليل القاطع ان كرامة حمص وحماة وكرامة درعا وجبل العرب ودير الزور وجبل الزاوية وكل زاوية في الوطن ان تقول لا لا للذل وانما للعيش بكرامة مهما كان الثمن.

وها هي اليوم دمشق تعلن باعلى الصوت بأن كل احيائها بابا عمر وهذا ما ستفعله غدا حلب وهكذا يصبح كل الشعب السوري بلغة النظام مندس ولن يبقى "عربي سوري" سوى الاسد وشبيحته وستحسم معركة طال زمنها وسيقرر الشعب السوري وحده الى اين سيرحل هذا النظام واجهزته ومن يحميه وسيثبت الشعب السوري ان سورية ستبقى حره الى الابد وسترسل اخر طاغية على سورية الى الصين او روسيا, وان اختار ايران فليكن.

ان من يعتقد انه لم يعد هناك عرب وعروبة سوى بشار فليعرف انه اخطأ العنوان وان روسيا والصين وايران ليسوا سوا احتلال لا يشبههم سوى امريكا وفرنسا وامثالهم من الغرب الطامع بخيرات الوطن, وبشار وامثاله وعبيده وشبيحته وكل انظمة القمع ابعد ما يكون عن العروبة , ان سوريا سوريا العروبة بحق بشعبها الأبي الشامخ الذي لن يركع لأحد مهما استخدم النظام من اسلحة ومهما خلف من دمار, ان حي بابا عمرو سيكون منارة للأحرار اينما كانوا وبفضل شهداء بابا عمر وشهداء الثورة ستبقى سوريا عاصية على كل المطامع.

ولكن يبدو ان ما يمارسه النظام واتباعه من قتل ودمار فاق حدود العقل البشري وكما نرى ان الشعب السوري يدفع يوميا ثمنا باهضا جدا, ثمنا لم تتصوره كل راسماليات العالم فقط لانه يبحث عن الكرامة على تراب ارضه فيواجه بسلاح كان بالامس بقبضته يدافع عن نفس الارض واليوم وبنفس السلاح يقتل,ترى من يقتله؟ من يقتل من ؟ ولاجل من, ................ لاجل سلطة تحارب شعبا اعزل من كل سلاح سوى الكرامة والامل بحياة افضل, لاجل نظام يواجه شعبه باسطول من الحقد, لأجل نظام لا يتوانى عن ابادة شعبه بأسلحة كان من الأجدى له ان يستعملها لتحرير اراض محتلة تنازل عنها منذ زمن.

نعم لم يتصور احدا ان قتل البشر يمكن ان يكون بهذه البساطة, وان جيشاً بني ليحمي وطناَ يتحول الى جيش يحمي قائداَ ضرب مصلحة الوطن بعرض الحائط وكرس كل ما امتلك من قوة لأجل الحفاظ على السلطة.

اقسم بتراب سوريا وبدمع اطفال سوريا انه لو كان هذا السلاح عربيا لخجل ان ينفجر في قلب طفل سوري او جندي سوري او منشق, ولكن ما العمل اذا كان هذا السلاح روسي, ايراني ام صيني وبأيدي نظامٍ مستبدٍ ترعرع على استبداد شعبه...

ان من يقول انها مؤامرة كونية فهو صادق في انها كونية ولكنها ثورة وليست مؤامرة وسيثبت التاريخ انها ثورة على الظلم والاستبداد وستطال الكون بأكملة وفخر لنا ان من أشعلها عربي جائع ضاق ذرعا من أنضمة القمع والأستبداد فاشعل نفسه لكي ينفظ العالم العربي الرمل عن وجهه ويقف شامخا بوجه الظلم.

غدا ايها العربي و العربي السوري بالتحديد سيعلم العالم انك الاقوى غدا سيعلم العالم ان قوة الصواريخ يمكن ان تقتل البشر العزل من كل انواع السلاح سوى سلاح الكرامة والعزة ,ولكن قوة الشعوب تستطيع ان تنتصر على القهر والظلم, ان تنتصر على العبودية والاستبداد, وها هو الشعب السوري بسلاح اسمه الارادة والتصميم وشعار اسمه الموت ولا المذلة والشعب السوري واحد, يهزم اكبر اساطيل الحقد وسيثبت الشعب السوري انه واحد وان الحرب الاهلية والصراعات الطائفية والارهاب والمندسين ليسوا سوى دسائس صنعها النظام لحماية نفسه ولاعطاء نفسه شرعية قتل الشعب الاعزل، ولكي لا يخدل فيتو اصدقاء الأنظمة.

نعم لقد راهن الشعب السوري على انه قد يكون في هدا العالم من يناصر الحق, وانه من حق السوريون ان يثورو على الظلم ولكن وبعد ما يقارب عاما من القتل والدمار بحق الشعب السوري نرى عالم المصالح و"حقوق الانسان" يقف مكتوف الأيدي امام مجازر ترتكب يوميا بحق الشعب السوري, ان سوريا ليست بحاجة لأصدقاء, وليست بحاجة للسلاح, انها بحاجة لوقف القتل, انها بحاجة لأن يتوقف الجيش العربي السوري والمنشق منه ليومين فقط عن استخدام السلاح ليعرفون من قتل من؟ ولاجل من, ......... وعندها فقط عندها يتوقف حمام الدم وتهرب ذئاب الليل الى اوكارها, وعندها سيثبت الشعب السوري للعالم ان من يحمي السوريون ليست الالهه والصينيون او الامريكان ولا روسيا او فرنسا من يحمي سوريا هي درعا وحمص وحماه وتدمر وادلب ودير الزور ودمشق والزبداني وحلب وكل سوري اينما كان, وبقيادة ياسمينة الثوره بابا عمر, من يحمي سوريا هو شعبها وجيشها يدا واحدة في وجه كل الظلم والطامعين وغدا سيفخر العرب بعروبتهم لما حققته الشعوب العربية قبل انتصار الثورة السورية ويفخرون اكثر بعد انتصارها...

                   طباعة المقال                   
التعقيبات