بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
مشاهد جولانية ..من زيارة اصالة نصري الى فلسطين
  13/08/2013

مشاهد جولانية ..من زيارة اصالة نصري الى فلسطين

موقع الجولان/ ايمن ابو جبل

غنت لفلسطين ولشعبها ولعاصمتها التاريخية القدس "عروس عروبتنا " كما غنت للشام وسوريا، غنت وتغنينا بطفولتها وصوتها ووالدها الراحل مصطفى نصري،وغدت الأصيلة رمزاً لأصالة اعتز بها ولا يزال كل سوري وتفاخر بها، كما الملايين من محبيها في العالم العربي...

أصالة نصري اعلنت موقفها الأخلاقي والانساني بالوقوف الى جانب شعبها في ثورته المطالبة بالحرية والعدالة والديمقراطية واقامة الدولة السورية المدنية لكافة أبناءها، لتكون ركيزة إقليمية ودولية لا تحتكم إلى الفساد والتوريث وكل أشكال الفساد والمحسوبية وتغليب مصالح فئة من فئات الشعب السوري على غيرها.. اصالة نصري تقف الى جانب حق السوريين بالحياة وحقهم في اعتلاء ارفع المراتب والمراكز، ولم تخشى سوى أن تخون مبادئها وقيمها وأصالتها السورية التي نشأت وكبرت في ظلالها.

مهرجان برك سليمان

بعد تأخر لأكثر من ساعة ونصف على موعد بدء الحفل الختامي أطلت الفنانة السورية على خشبة المسرح لتقف بخشوع أمام ارث المكان والزمن الفلسطيني في برك سليمان التاريخية، وقدمت لأول مرة أروع وأجمل قصائدها الفنية لاكثر من ساعتين ونصف،حيث شارك أكثر من 4 الآلاف فلسطيني من القدس ومناطق الضفة الغربية ومناطق الجذر الفلسطيني عام 1948 ، إضافة إلى مجموعة من أبناء الجولان السوري المحتل الذين قدموا للتعبير عن مساندتهم ودعمهم للفنانة السورية التي تزور فلسطين كأول فنانة سورية منذ احتلالها في العام ،1967 ورغم محاولات التشويش على الزيارة التي أعلنها البعض من مؤيدو لنظام السوري في فلسطين، الا ان اصالة غنت موالاً مهداة الى شعبها في سوريا الذي كان حاضرا معها في زيارتها...

برك سليمان انشأهم السلطان العثماني سليمان القانوني في جنوب مدينة بيت لحم ، وتتسع البرك إلى حوالي 160,000 متر مربع من الماء، ويوجد بالمنطقة المحاطة بهم ثلاثة اعين ماء تصب بهذه البرك، وتعتبر مياه البرك في السابق من أهم مصادر المياه لمدينتي بيت لحم والقدس.وهي عبارة عن ثلاثة برك ماء ، عملت السلطة الفلسطينية على حمايتها كموروث ثقافي فلسطيني..
المؤتمر الصحفي

هنا في مدينة بيت لحم في فلسطين العربية قالتها أصالة بالصوت العالي " الاسرائيلي يعرفني كما تعرفونني، وقلتها سابقاً وأقولها اليوم فلسطين " يا أولى القبلتين .وثالث الحرمين..ستبقى قبلتنا الاولى
والاقصى المبارك حوله..وستبقى لنا الدوله العربيه.. فلسطين فلسطين عربية.." لم تحتاج شهادة بوطنيتها من أي مخلوق كان، ولن تحتاجها.. ولم تدخل بورصة تجارة المواقف الوطنية .. ولن تدخل، فرصيدها وماضيها وحاضرها والاهم أخلاقها ومواقفها قولاً وفعلاً هي تفاصيل لبطاقتها الشخصية ...

الجولان قطعة غالية على قلوبنا
في المؤتمر الصحفي غداة الحفل تقدمت اصالة نصري برفقة زوجها الفلسطيني الاصل طارق العريان إلى قاعة قصر المؤتمرات في بيت لحم، لتُحي الطواقم الاعلامية، وتجيب على كل الاسئلة التي وجهها الصحفيين والمراسلين، ورغم بعض الاسئلة المُجحفة والظالمة بحقها نتيجة موقفها الاخلاقي والانساني تجاه شعبها السوري، الا انها كبرت وعلت وارتفعت كما هي قامة السوريين الاحرار، ولم تنسى شعبها في الجولان السوري المحتل متوجهة الى الجولانيين في قاعة المؤتمرات" الجولان السوري المحتل قطعة غالية على قلبها وقلوب جميع السوريين، معبرة عن فخرها بصمود أهله" قائلة اشعر معكم بمعاناتكم، واتحسسها وادرك انكم قادرون على التأقلم مع واقعكم بمواجهة الاحتلال،" اعلم أنكم قادرون على التحمل والصمود أكثر من كل كائنات الأرض" ..سنلتقي بوطن حر ودولة مدنية وجولاننا محرراً، كما فلسطين منتصرة بشعبها واهلها..."

في شوارع بيت لحم وكنيسة المهد

بصمت وخشوع دخلت أصالة كنيسة المهد، دون اي ضجيج وازدحام سوى ما تستلزمه من ترتيبات فنية وتقنية اشرف عليه القائمون والمشرفون على الزيارة من وكالة وتلفزيون معاً وادارة المهرجان، واستحضرت روح والدها الراحل الفنان مصطفى نصري الحي في الوجدان والذاكرة السورية، ومعاناة شعبها في سوريا قائلة" انا قومية بطريقتي، معاناة فلسطين هي معاناتنا كلنا، ولكن الان هناك معاناة لأكثر من شعب، خصوصا في سوريا، معاناة سوريا نفس معاناة فلسطين وربما اكثر قليلا، وهذا يجعل هنالك تقصيرا تجاه القضية الفلسطينية. في الدول العربية المشكلة تتعلق بالأنظمة، بالنسبة للقضية الفلسطينية الامر ليس سهلا ومعقد كثيرا، نحن مطالبون بالصبر ومواصلة الكفاح».
الكاتب والناقد الفلسطيني سليم البيك كتب عن موّال أصالة قائلاً :
(يومْ انتفض شعبي أنا صاح الحجر دَرعا، فلسطين سيفا بحلب وبحمصها دِرعا. يا رايح تزور القدس عم حلفك دِر عا، بيوت الأهل شوف الحباب وبوّسلي التراب).
هو الموال الذي غنّته الفنانة السورية أصالة نصري في حفلتها في فلسطين والذي كتبه رامي العاشق وهو شاعر فلسطيني سوري، وبثّت الحفلة إحدى القنوات المحلّية. لأصالة مواقفها المتماثلة مع مواقف الأغلبية الساحقة من الشعب السوري في تأييد الثورة، بخلاف العديد من الفنانين المنتفعين من نظام الأسد فانحازوا له وصاروا – أو: ما زالوا- يتاجرون بإسم فلسطين وقضيتها. الفرق بينهم وبين أصالة أن الأخيرة لم تكتف بموقفها المؤيد للثورة والذي أعلنته في مرحلة مبكّرة من زمن الثورة، ولم تتاجر بقضية فلسطين وتبرّر قتل الفلسطينيين في سوريا، بل ذهبت إلى تلك البلاد المحرّمة التي يتجنّب الكثير من المثقفين والفنانين زيارتها بحجّة الاحتلال، وغنّت للفلسطينيين هناك. هي بالمناسبة الحجّة والمسألة ذاتها التي أساءت لمثقفين وفنانين عرب وفلسطينيين كان من بينهم محمود درويش.
اختارت أصالة أن تذهب إلى تلك البلاد وتغني لشعبها، ولا أرى ذلك غير سلوك منسجم تماماً مع مواقفها المؤيدة لحقوق الفلسطينيين، ومواقفها الشجاعة المؤيدة لثورة شعبها من بداياتها. سننتظر أن تغنّي أصالة الموال ذاته في درعا ودمشق.

 صور من الزيارة ..

 


شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات