بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
روشميا.. حكاية وطن فلسطيني طعنته خناجر حكام العرب
  20/01/2015

 روشميا.. حكاية وطن فلسطيني طعنته خناجر حكام العرب

 

الفيلم الحائز على جائزة لجنة التحكيم بمهرجان دبي السينمائي في قاعة الجلاء

موقع الجولان للتنمية / ايمن ابو جبل


روشميا.. هي حكاية وطن في بلد، يحمل حلم الانسان في العيش بكرامة وامان، وهو وثيقة تؤرشف وتجسد قصص النزوح الفلسطيني، ممزوجة بتاريخ وحضارة فلسطينية وسورية تمتد في جذور الوطن الفلسطيني كله... جسر روشيما في مدينة حيفا، هو جسر يربط بين منطقة الهادار بحي الحليصة والاحياء الشرقية من مدينة حيفا، تم تشييده في العام 1928 في فترة رئاسة حسن شكري لبلدية حيفا، وطوله حوالي 90 م. واشتهر الجسر في طريقة بناء الاقواس. واعتبر الجسر الاكبر في فلسطين انذاك، وروشيما وتعني راس العين بالارامية، واطلق عليه الاسرائيليون " روش ماي، اي راس الماء" وتدعي اسرائيل ان وادي جسر روشميا يعود الى تجمع يهودي قديم من فترة حكم سلالة الحشمونائيم.
و قد كشفت الحفريات عن اثار تحصينات ومعاصر وابار من العصر الهيليني والروماني والبيزنطي ، ووجدت بقايا لقلعة من الفترة الصليبية ، كان الحاكم الفلسطيني ظاهر العمر الزيداني في العهد العثماني قد رممها وطورها وجدد بناؤها وسكنتها عائلات عربية منذ ذلك الوقت . وقد شهد وادي روشميا تعاقب سكاني عبر العصور التاريخية المختلفة، كان من ضمنها عائلات سورية ومصرية وفلسطينية، بعد دخول الصناعة الى حيفا وازدهار ميناء حيفا القريب من الوادي وحتى بعد سقوط حيفا بقى في الوادي عائلات عربية حتى سنوات الثمانينيات من القرن الماضي بدأت بلدية حيفا تضييق الخناق على السكان العرب الذي بلغ عددهم حوالي 80 عائلة بهدف اقامة مشاريع استثمارية وشق انفاق ارضية وطرق من بينهم عائلة يوسف حسان ( ابو العبد)87 عاماً وزوجته امنه حسان 57 عاما .
في العام 1948 وبعد سقوط مدينة حيفا تم اطلاق اسم " وادي الابطال " على الوادي لتخليد ذكرى المقاتنلون اليهود الذين سقطوا في معركة الجسر تحدد مصير كل الاحياء الشرقية لمدينة حيفا، وقد بدات المعركة حين اقتحم 31 جندي من القوات اليهودية الجسر واقتحموا بيت النجادة وهو بيت حركة الكشاف العربي القائم على ملتقى طرق هام يربط الهدار بالحليصة والبلد التحتا في شارع هجيبوريم" الابطال "  (صلاح الدين سابقا) وما زال البيت قائما وشاهدا حيا على اهمية الموقع بالنسبة للمقاومة الفلسطينية التي فقدت عددا من الشهداء في سبيل حماية حيفا، وسقط بيت النجادة على يد الكتيبة 22 من الهجاناه. وتحولت حيفا في صبيحة 23 نيسان 1948 الى مدينة منكوبة بعد معركة استمرت حوالي 22 ساعة، حيث كان عدد سكانها العرب حوالي 70 الفا وبقي منهم نحو 3500 عربي فقط، هجر معظمهم الى الاراضي اللبنانية او الى داخل الضفة الغربية.

في العام 1989 اقامت اسرائيل جسرا اضافيا مقابل الجسر القديم، واطلقت عليه اسم جسر كتيبة 22 وفي العام 2055 اجرت شركة اسرائيلية ترميمات على الجسر القديم.
هي حكاية وطن فلسطيني طعنته خناجر حكام العرب ، قبل ان تستطع قذائف الموت الاسرائيلية من قتله وتهجيره وطرده من ارض احلامه، وهي حكاية لذل عربي سيبقى يلاحقنا عبر اجيال واجيال طويلة، حين تتكرر الحكاية في الوطن السوري الذي تنغرز فيه سموم خناجر النظام العربي الرسمي من محيطه الى خليجه الى بلاد الشتات كلها... مرة اخرى تخرج روشميا حية في الاذهان والوجدان لانها لم تمت يوما كما لن تمت فلسطين وحضنها الدافئ في سوريا الشام....

 الفيلم سيُعرض في الجولان في قاعة الجلاء في مبنى جولان للتنمية  ( الطابق الثاني)

 

 الجسر في سنوات الثلاثينيات

الجسر في سنة 2011

 

للمزيد :

روشميا.....فيلم للمخرج سليم أبو جبل في قاعة الجلاء...الفيلم الحائز على جائزة أفضل فيلم في مهرجان دبي للسينما

الجمعة 30/1 السبت 31/1 الثامنة مساءً مسرح عيون

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات