بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
الهدف المستقبلي : اقامة تعليم أكاديمي كامل داخل قرى الجولان
  16/02/2015

 
الهدف المستقبلي : اقامة تعليم أكاديمي كامل داخل قرى الجولان

موقع الجولان / ايمن ابو جبل

 الجزء الثاني


قال البروفيسور " شمعون عمار" رئيس الكلية الأكاديمية للعلوم والرياضة" اوهالوا" في مستوطنة كتسرين ان هناك تعاون قوي بين المجالس المحلية وكلية اوهالوا، لكنه لا يزال في بداياته، لكن هناك رغبة وإحساس بضرورة إقامة قسم تعليم اكاديمي داخل القرى، على الأقل في مراحله الأولى بهدف التخفيف من صدمات التعليم الأولى بالنسبة للطلاب الجدد، ولتجاوز مشاكل اللغة العبرية بالنسبة للطلاب العرب الذين لا يتقنون العبرية، ولتجاوز اختلافات التربية والمفاهيم والعادات التي تصادف الطلاب في المراحل التعليمية الأولى، وأضاف": لقد تم التوجه إلينا في البداية من قبل "يارون داغان" نائب رئيس المجلس الإقليمي للمستوطنات ورؤساء المجالس المحلية في مجدل شمس وبقعاثا وذلك من اجل إيجاد أفاق للتعاون المشترك، وبعد دراسة المعطيات على ارض الواقع، وإحصاء عدد الطلبة العرب من قرى الجولان الدارسين في الكلية، اتخذنا قرار بإقامة مركز تعليم لصالح الطلبة واتفقنا على ثلاثة محاور :
الأول: سنة تحضيرية للطلاب لفسح المجال أمام الحاصلين على شهادة بجروت، لكن لم يستوفوا شروط القبول للتعلم في الكلية، وتأهيلهم لاستكمال شروط التعليم المتبعة في مختلف المجالات.
الثاني: الحصول على شهادة تأهيل للتعليم التربوي للحاصلين على شهادة اللقب الجامعي الأول.
الثالث: مدرسة تأهيل في مجالات عديدة مخصصة لمعملي ومدربي الرياضة- حاضنات ومساعدات أطفال- تأهيل مهني في مجالات مختلفة،بالتعاون مع وزارة الصناعة للراغبين.، وهدفنا المستقبلي هو إقامة فرع لكلية اوهالوا ،وإقامة تعليم أكاديمي كامل داخل قرى الجولان، وذلك بعد نيل مصادقة مجلس التعليم العالي في إسرائيل.
وأكد "عمار" إن التعاون والتنسيق قائم منذ سنة تقريبا بيننا وبين المجلس المحلي في مجدل شمس، حيث وجدنا مبنى ملائم لاحتياجات التعليم التي خصصناه لمنح شهادة تعليم مهني "هورأه " وتم تسجيل حوالي 30 طالب ، لكن للأسف قبل حلول موعد التدشين، تبين أن المبنى غير مجهز بما هو مطلوب من أدوات ووسائل تكنولوجية، والتحق الطلاب في كلية اوهالوا، ومن المفروض أن يستلم  المجلس المحلي في مجدل شمس مبنى أخر جديد في شهر نيسان، وأتمنى أن نبدأ التعليم في السنة الدراسية القادمة  2015-2016. ونحن الآن في صدد إيجاد مدير للمركز، من كليتنا يعرف كل الشروط والاستحقاقات والخصائص، ويتمتع بتأهيل كامل، لتحديد مستوى الطلاب وشروط التعليم المطلوبة، ويستطيع إدارة المركز بأفضل شكل، ونجاح هذا المركز سيمهد  لتحويله إلى فرع أكاديمي كامل، وأنا على ثقة بان "الدولة" سترغب جدا في منح السكان هذا المستوى الأكاديمي لصالح هذا المجتمع الذي يرغب في الاستفادة والتعليم واستغلال كل الموارد التي بحوزته.
تجدر الإشارة إلى ان كلية "اوهالوا" الأكاديمية في مستوطنة " كتسرين" والتي نقلت مقرها من طبريا الى المستوطنة أواخر العام 1998 وأصبحت أول مؤسسة أكاديمية إسرائيلية في الجولان المحتل، تضم طلابا يهوداً من أبناء المستوطنات، وعرباً من الجولان المحتل والجليل الفلسطيني، وقد طرحت برنامجا قبل فترة مخصصاً للطلاب اليهود يقضي - بتحويل كتسرين الى هدف تعليمي جذاب ومؤثر للطلبة الدارسين. - مضاعفة عدد الطلاب خلال السبع سنوات القادمة الى 2500 طالب - بناء أماكن لإقامة الطلبة. - دعم الإيجار الشهري للطلبة بنسبة 75% - زيادة عدد المهنيين وأصحاب التخصصات الأكاديمية والعلمية والبحثية في مستوطنة كتسرين بشكل خاص، ومستوطنات الجولان عامة .ويشمل البرنامج، منح تخفيضات سكنية للطلبة اليهود الذين ينتقلون للسكن في المستوطنة، ودعم إقامة مشاريع اقتصادية خاصة بهم، ومنح دعائية لتسويق تلك المشاريع بين سكان المستوطنات لزيارة محلاتهم تلك، وتشجيع السياحة المحلية من خلال استثمارات مالية بقيمة 19 مليون شيكل في المتاحف والمنتزهات " وبلدة قصرين التاريخية " ومراكز تلمودية يهودية في المستوطنة . وقد نال البرنامج على مصادقة الحكومة الإسرائيلية، وأوكل بتنفيذه إلى وزارة تطوير النقب والجليل الإسرائيلية من خلال برنامج دراسي أكاديمي خاص بالكلية ..
 

للمزيد أقرأ:

لصالح من يصب التعاون بين المجلس الإقليمي للمستوطنات والمجالس المحلية في الجولان المحتل
 الجزء الاول



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات